برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
أ ب ت

..إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ

«أ»

ما سأورده في تالي المقالة، لا يليق بالقراءة لمن هم أقل من الـ18 عاما.

«ب»

لو سمعت شخصا يقول إن هناك أشخاصا سودا طوالا كانوا يركبون رسول الله طوال الليل، أو جناً، ماذا كنت ستفعل؟

ستغضب..

وتنبري مدافعا عن نبيك الذي كرمه الله برسالته، وقبل ذلك بخُلِقه الذي كان حديث مجتمعه الجاهلي وما بعده..

ولكن قبل أن تغضب، هل قرأت كتب «الصحاح» والمرويات وغيرها من كتب التراث الإسلامي –دون استثناء لأي مذهب- التي تناولت مرويات وسيرة آخر الأنبياء والرسل -عليه السلام- أم أن ثقافتك لم تبرح عتبة ما قيل لك عنها وما تم اختيارها لك منها؟

للأسف الشديد هذا ما ورد في مسند الإمام أحمد: حَدَّثَنَا عَارِمٌ، وَعَفَّانُ، قَالَا: حَدَّثَنَا مُعْتَمِرٌ، قَالَ: قَالَ أَبِي: حَدَّثَنِي أَبُو تَمِيمَةَ، عَنْ عَمْرٍو، لَعَلَّهُ أَنْ يَكُونَ قَدْ قَالَ: الْبِكَالِيَّ يُحَدِّثُهُ عَمْرٌو عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ عَمْرٌو إِنَّ عَبْدَ اللهِ قَالَ: اسْتَتبْعَنِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: فَانْطَلَقْنَا، حَتَّى أَتَيْتُ مَكَانَ كَذَا وَكَذَا فَخَطَّ لِي خِطَّةً، فَقَالَ لِي: كُنْ بَيْنَ ظَهْرَيْ هَذِهِ لَا تَخْرُجْ مِنْهَا، فَإِنَّكَ إِنْ خَرَجْتَ هَلَكْتَ. قَالَ: فَكُنْتُ فِيهَا، قَالَ: فَمَضَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، حَذَفَةً، أَوْ أَبْعَدَ شَيْئًا، أَوْ كَمَا قَالَ: ثُمَّ إِنَّهُ ذَكَرَ هَنِينًا كَأَنَّهُمْ الزُّطُّ «جماعات طوال القامة، بشرتهم سوداء، وقيل إن أصلهم من الهند أو السند»

قَالَ عَفَّانُ: أَوْ كَمَا قَالَ عَفَّانُ: إِنْ شَاءَ اللهُ: لَيْسَ عَلَيْهِمْ ثِيَابٌ، وَلَا أَرَى سَوْآتِهِمْ، طِوَالًا، قَلِيلٌ لَحْمُهُمْ، قَالَ: فَأَتَوْا، فَجَعَلُوا يَرْكَبُونَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

قَالَ: وَجَعَلَ نَبِيُّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ عَلَيْهِمْ، قَالَ: وَجَعَلُوا يَأْتُونِي فَيُخَيِّلُونَ، أَوْ يَمِيلُونَ حَوْلِي، وَيَعْتَرِضُونَ لِي، قَالَ عَبْدُ اللهِ: فَأُرْعِبْتُ مِنْهُمْ رُعْبًا شَدِيدًا، قَالَ: فَجَلَسْتُ، أَوْ كَمَا قَالَ.

قَالَ: فَلَمَّا انْشَقَّ عَمُودُ الصُّبْحِ جَعَلُوا يَذْهَبُونَ، أَوْ كَمَا قَالَ. ثُمَّ إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَ ثَقِيلا وَجِعا، أَوْ يَكَادُ أَنْ يَكُونَ وَجِعا، مِمَّا رَكِبُوهُ، قَالَ: إِنِّي لَأَجِدُنِي ثَقِيلا، أَوْ كَمَا قَالَ. فَوَضَعَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأْسَهُ فِي حِجْرِي، أَوْ كَمَا قَالَ.

«ت»

هل تستطيع قراءة ذلك الحديث وما به من إيحاءات على أبنائك وبناتك؟ بغض النظر عن تأويل المفسرين وتضعيفه من قبل آخرين كالبخاري ووصف ابن كثير بأن فيه غرابة شديدة!

ذلك الحديث لايزال يقرأ، ولا يزال يتداول في مسند الإمام أحمد وفي مكتباتنا، فهل يليق ذلك بنبينا الشريف ذي الخلق؟ وما المستفاد من إيراد مثل تلك المرويات غير الإساءة لرسونا الكريم؟

حان الوقت لكي تتم إعادة النظر في صحة ما يتم قراءته في تلك المرويات وإسنادها للعقل والمنطق والقرآن الكريم، وتنقيحها من الإسرائيليات والغاء كل ضعيف من تلك المرويات ومنكر، كما في الحديث السابق وأن لا يترك بين ضفات كتبنا المعتبرة  ليجد الطاعن في الدين مشربه، مع النظر في كل ما يطعن في الإسلام ورسوله صراحة وباطنا، حتى لا نكون شركاء في الإساءة إلى من اختاره الله -عز وجل- نبيا ورسولا، ونكون ممن قال الله عنهم عندما خاطب رسوله عليه السلام «قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَٰكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ» الأنعام:33، وهذا يقع في المقام الأول على الهيئات الدينية الرسمية وكبار علمائنا.

أحمد هاشم

أحمد بن حسين هاشم الشريف, دراسات عليا من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة , كاتب وإعلامي متمرس, مارس العمل الصحافي منذ 20 عاماً ولا يزال حيث كانت البداية في مؤسسة المدينة للصحافة والنشر , مؤسسة عكاظ واليوم للصحافة وعدد من الصحف الخليجية , عضو في الثقافة والفنون بجدة و عدد من الجمعيات العلمية كالجمعية السعودية للإدارة , الاعلام والاتصال ,الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية والجمعية العلمية للموهبة والابداع والجمعية السعودية للتنمية المهنية في التعليم والمجلس السعودي للجودة . عام 1429 هـ أسس أول جمعية خيرية في المملكة تنموية تحت اشراف وزارة الشؤون الاجتماعية آنذاك باسم جمعية الأيادي الحرفية الخيرية بمنطقة مكة المكرمة والتي عنيت بتدريب ذوي وذوات الدخل المحدود والمعدوم على الحرف السوقية وتوفير مشاريع خاصة لهم , وكان رئيسها الفخري صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد وزير الدفاع . شارك في تقييم الخطة الاستراتيجية العامة لمدينة جدة بتكليف من أمين أمانة محافظة جدة عام 2009 م ( مجال العمل الاجتماعي ) , وبرنامج التحول الوطني في الرياض عام 1437هـ , له تحت الاصدار كتاب مقالات سيئة السمعة.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق