اَراء سعودية
رأينا

الغد الواعد

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

تتوالى سبحة الوقت، فتغرقنا الحياة بتفاعلاتها وتعقيداتها وصراعنا المحموم فيها، لتحقق ذواتنا ولضمان مكاسب شخصية تجعلنا نقف في مربعات حياتية بارزة، فلا نفيق إلا بعد زمن تكون فيه هذه الحياة قد سرقت أجمل ما فينا، وهو صبانا وصدر شبابنا، فمر قطار العمر دون أن نعيش اللحظة التي أفلت، ودون أن نرشف من حلاوة وجودنا مع والدينا في أواخر عمريهما، وأن نسعد بلحظة وجودنا مع أقاربنا وأصدقائنا وكل من كان يحمل لنا من الود الشيء الكبير.

تأخذنا الذاكرة للأمس القريب عندما توقفت الدراسة المنتظمة جراء تفشي جائحة كورونا، لنضطر لاستبدال الدراسة النظامية ببرامج الدراسة عن بعد، من خلال منظومة التعليم الموحد.

كان هلع العالم من هذه الجائحة كبيرا، وكان الإعلام يحفل بالعديد من الأخبار التي اختلط فيها الصائب بالمكذوب، فأدى ذلك لتعميق جحر الأرنب.

مرت شهور، فوجد العالم نفسه يتكيف مع المتغير الصحي الآني، ووجدنا أنفسنا نتعايش مع هذه الجائحة، فغادرتنا الفوبيا المرضية وحل عوضا عنها الوعي الصحي.

والآن، ها هي وزارة التعليم وقد أرسلت الكتب الدراسية للعديد من إدارة التعليم، وإعادة نشر جداول عودة أطقمها الإدارية والفنية وكادرها التعليمي، فقد بدت وكأنها تفتح صفحة جديدة في مستقبل التعليم النظامي، وتدشن في ذات الوقت طريق غدٍ تعليميا واعدا.

وقريبا سنعود لنستأنف حياتنا العملية بكل ما فيها من إغراق وعمل دؤوب، وقريبا على الأرجح سيكتشف العالم لقاح «كوفيد 19» لنجد أنفسنا وقد طوحنا بكماماتنا في أقرب سلة مهملات، ويغدو مجمل ما مر بنا حدثا نوعيا غير مسبوق، مجرد صفحة من الماضي آن لها أن تطوى، وآن لها أن تنسى من ذاكرتنا الإنسانية القريبة.

حسن مشهور

حسن مشهور مفكر وأديب وكاتب صحفي. كتب في كبرى الصحف المحلية والعربية منها صحيفة جورنال مصر وصحيفةصوت الأمة اللتان تصدران من مصر بالإضافة للكتابة لصحيفة العرب ومجلة الجديد الصادرة من لندن والتي تعنى بالنقد والأدب. ألف عشرة كتب تناولت قضايا تتعلق بالفكر والفلسفة والنقد ترجم عدد منها للغات حية أخرى كما نشر العديد من الدراسات الأدبية والأبحاث في دوريات علمية محكمة ، وقدم العديد من التحليلات لعدد من الفضائيات والصحف العربية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق