اَراء سعودية
حديث الأطباء

كورونا.. مس من الجن!

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

بلغني أيها المدير الرشيد، صاحب الرأي الشديد، ومالك مستشفى ساق الغراب الجديد، محارب الجن والعفاريت بيد من حديد، أنه في زمن من الأزمان أصيب سيد من بلاد الغربان بفايروس لم يسبق أن وطأ المكان، ليعُمَّ بعدها أرجاء القرية والمدينة ويصبح الناس كأنهم بيوم الزينة.

أهلك الصفوف وشل الكفوف، فقد قتل الجرثوم صغير وكبير القوم، من عرب وعجم وروم، كثر حوله الكلام والنقاش وزادت ضحاياه بين المقبرة والفراش، وأضحى وضعه خطيرا جدا، وليس لمثله في الدنيا نظير.

يختار الضحايا بعناية ويقتل المريض بفن ودراية، لديه حنكة في الاختيار، يعمل دون وسيط أو سمسار، خرج من الصين للطليان، تاركا لاتفيا والشيشان، لم يصب لتوانيا أو رومانيا، لكنه قتل الكثير في البرازيل وإسبانيا، أهلك الشعب في إيران، ولُطفُ ربِّك حَمى السودان.

جُربت في حربه بعض الأدوية واللقاحات، ولم تنفع في إيقافه حبوب أو كريمات، فشِلتْ أدوية إيبولا والملاريا وأخفقت فصوص الثوم وحبوب البزاليا، أما في بلاد الحرمين فقد حمانا رب الثقلين، فبطاعة ولاة الأمر التزمنا التباعد والحجر، مع إيمان بالله وبعض الصبر جنب الله البلاد كل مُصاب وشر.

في ساق الغراب عُقد مؤتمر الغرائب، واجتمع العلماء والأطباء بتقنية سكايب، تم استعراض الدراسات بأمريكا والفلبين، ونظرية تكوين الفايروس بمختبرات الصين، زاد الجهل بالفايروس النقاش حرارةً، وأصيب البعض جراء الفشل في علاجه بالمرارة.

طلب الدكتور «أبو الريش» الحديث قائلا: فايروسكم جديد ليس بمُصنَّع، وأظنه من جن قوم تُبّع، فِعله فعل تنين ومنشأه ووهان بالصين، وسيفتك بالملايين لسنين، ينتشر بأشكال وسرعة مجنونة، لم تفعلها من قبله كل سلالات كورونا.

مصرا على أنه فايروس من الجان، ولا يدحره إلا الشيخ رمضان، مضيفا أنه يرى والرأي للسادة والسيدات، أن يحال الأمر لعلماء الجن لا الجينات، مُذكرا بصعوبة لغة الجني الصينية، واستحالة طرده من أرواح البشرية، وقلة حيلة الأطباء والمستشفيات في ظل غياب ثقافة طرد الجن والمعدات.

ضحك الجميع من شيخ الجهلاء، مؤمنين بتفشي المرض والبلاء، موصين بإيداعه مستشفى النفسية، لعل الله يمن عليه بالعافية، فعقله فقير وفكره أسير، وعلاجه عسير، يحتاج ترياقا وسريرا دونما صبر أو تأخير.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق