اَراء سعودية
تحولات

تساؤلات عن القبول الموحد

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

بدايةً أقدم تهانيَّ الصادقة لكل الطلاب المقبولين في جامعاتنا الراقية، التي اتخذت طريقة تقنية حديثة في القبول الموحد لكل الجامعات السعودية، وهي خطوة متقدمة تطويرية تتوافق مع الرؤية الحديثة للتعليم في السعودية.

وفي المقابل أقدم مواساتي الحارة لكل من فقد فرصته التعليمية القادمة، لسبب أو لآخر، وتذكروا أن الله إذا شاء أمرا ولو رفضه أهل الأرض جميعا فلا مرد له، لكن أن يجهل الطالب عدم توفر مقعد له في كل الرغبات المسجلة مع نسبته العقولة وتوفر الشروط، هو أمر يدعو للاستغراب ويثير الجدل في إجراءات التسجيل الإلكتروني، وعدم الدقة في التوزيع، غير الصدمة المحبطة للطالب المجتهد وذويه، التي قد تكون أشد وطئا من غيرهم ممن قبل على رغبته الأخيرة، ولسان حالهم يقول: المهم انقبل.

هل يعقل أن تكون الطاقة الاستيعابية لجامعاتنا على تخصصاتها المتعددة قليلة جدا، بما يشترط نسبة أعلى من 95 «فرضا» وكل الخريجين الذين تم قبولهم أعلى من 95، خاصة في مدن الكثافة السكانية كالرياض وجدة، ثم يصدم الكثير من الحاصلين على نسب مقبولة أعلى من 90، بأنه لم يتم قبولهم مطلقا، فبالتأكيد هناك خلل.

الطالب هنا انتقل من مرحلة الثانوية العامة، وقد اجتهد بكل ما يستطيع للحصول على نسبة مرتفعة، وكان قد حدد لنفسه المسار المرغوب، وبنى أحلاما صغيرة حلقت به كثيرا عند استلام وثيقة التخرج، بعد أن اجتاز كثيرا من العقبات والعراقيل واختبارات التحصيلي والقياس ذات الأسئلة التعجيزية، ودفع تلك المبالغ في كل مرة.

لكنه لم يتهيأ نفسيا لتعدد الخيارات والحلول، في حالة عدم القبول ولم يتم توجيهه مسبقا إلى هذه الطريقة المستحدثة في التسجيل والقبول أو توعيته بالإجراءات والأقسام والكليات، وعدد الرغبات المربك والمشتت للتركيز، فهو قد أمضى 12 عاما ينتقل فيها بين المراحل والمدارس بلا ملفات أو روابط، وبعد تنفسه الصعداء من ظهور نتائج القبول يبدأ حالة استنفار أخرى للبحث عن حل بديل لحلمه الممزق، وإلى أي عمادة يتجه للاعتراض؟ وكيف وأين يجد فرصة مشابهة يعوض بها شيئا من الأمل؟

وبالطبع سيواجه ذلك الحاجز المؤرق له ولأسرته، وهي تكاليف الدراسة باهظة الثمن، مثل كثير من الجامعات الأهلية مما يشكل عبئا ماديا جديدا، وصعب التوفير، لكثير من العائلات متوسطة الدخل، مع أن التعليم حق للجميع والحرمان منه مؤذٍ على جميع الأصعدة.

شفاء العقيل

شفاء عبدالرحمن العقيل تحمل الاجازة الاكاديمية في اللغة انجليزية

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق