برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

تحرك سعودي لدعم الحلول السلمية بليبيا

خلال الأيام الماضية ورغم الإجراءات الخاصة بجائحة كورونا، بدأت السعودية في التحرك سياسيا في اتجاه القارة الأفريقية، وخاصة في شمالها، بعدة زيارات لوزير خارجيتها الأمير فيصل بن فرحان، إلى مصر والجزائر.

جاءت هذه الزيارات لمناقشة عدة موضوعات، من أهمها القضية الليبية، التي توافقت الرؤى السياسية حسب ما أعلنه الوزير السعودي مع مصر والجزائر في القضية الليبية، التي لا حل لها إلا بالمفاوضات السياسية، ودعم السعودية الكامل لمبادرة القاهرة، والتأكيد على منع التدخل الأجنبي ودعم المليشيات الإرهابية داخل الأراضي الليبية والدعم الكامل لحق مصر في الدفاع عن أمنها القومي والإقليمي.

هذه التحركات السياسية انطلقت من التأييد الدولي، سواء الأمريكي أو الأوروبي للحل السلمي للقضية الليبية ودعم وقف إطلاق النار والذهاب للمفاوضات والحوار، ولكن هذا التأييد يقابل بتحركات تركية عدائية بمخالفة قرارات الأمم المتحدة بشأن عدم تصدير السلاح إلى ليبيا، إضافة إلى شحن المرتزقة والإرهابيين من سوريا إلى ليبيا، للمشاركة في الصراع ودعم المليشيات الإرهابية التابعة للقاعدة وداعش في ليبيا.

تركيا تبحث عن مصالح اقتصادية وسياسية، فهي تبحث عن بحور النفط الليبية حيث يبلغ إنتاج النفط اليومي لليبيا 1.65  مليون برميل يوميا في 2010 قبل اندلاع الثورة الليبية، إضافة إلى أنها تمتلك احتياطات نفطية جعلتها تأتي في المرتبة التاسعة عالميا والأولى إفريقيا، إضافة إلى محاولة تركيا فرض السيطرة على أجزاء من البحر المتوسط والنزاع الدائر بينها وبين قبرص في حقوق التنقيب عن النفط.

إضافة إلى أن السيطرة على ليبيا ستمنح تركيا قوة سياسية في مواجهة أوروبا، التي ترفض إدراجها ضمن الدول الأوربية منذ الأيام الأولى لأردوغان في السياسة، كما أن التوسع الأردوغاني -إن جازت التسمية خاصة أنه يواجه برفض داخلي في تركيا- له أهداف أخرى من خلال دعم الأنظمة التابعة له وللتنظيم الدولي للإخوان.

هذه الأهداف جميعها يجب أن يقابلها تحرك عربي، وأتوقع أن الزيارات التي يقوم بها الأمير فيصل بن فرحان للدول المتاخمة لليبيا، تأتي في سياق التحرك، ولكن هل سيجد هذا التحرك قبولا لدى تلك الدول، وخاصة الجزائر وتونس والسودان، إضافة إلى دول النيجر والتشاد؟ هذا ما ستكشفه الأيام القادمة.

محمد السلمي

محمد السلمي , كاتب سياسي اجتماعي يحمل الاجازة في اعلام من جامعة الملك عبدالعزيز ، يعمل في الصحافه منذ 18 عاماً بين صحف المدينة وعكاظ وعرب نيوز وحاليا يتقلد منصب مدير مكتب صحيفة عرب نيوز في المنطقة الغربية .

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق