برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
آكام المرجان

فهم الأفكار

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

يولد الإنسان وهو خالٍ من الفلسفات والأفكار ولكن لديه المبادئ الأولية في التفكير، فينشأ وهو قابل وقادر على تقبل الأفكار وفهمها، فمع تنشئته يتبنى أفكارا، تدور حياته حول هذه الأفكار، ويكون عليها سلوكه ومنهجه، وكذلك على ضوء هذه الأفكار يفسر ما يجب أن يكون عليه الواقع، سواء كان بوعي أو غير وعي.

وإذا أراد أن يتعمق في الأفكار والفلسفات، فيبدأ في دراسة الأفكار وتاريخها، وحينها يدخل في صراع مع الأفكار، في تحليلها وتفكيكها وتقييمها، وقد يفاجأ أن كثيرا من أفكار الناس كانت خاطئة وبعضها كان مضرا.

ومهما كان فهمه كافيا عن أفكاره وأفكار الآخرين والواقع المحيط بتلك الأفكار، فإنه سيدخل في جدل يظهر على شكل أسئلة عامة وخاصة، ويبقى ذهنه في حالة تساؤل دائم.

فبالسؤال والجواب يزداد فهمه وتعمقه، فالسؤال هو بوابة الفهم والاستكشاف، كسؤال: لماذا نتبنى هذه الأفكار؟ هل هي صحيحة أم خاطئة؟ هل لها جدوى؟ وهذه الأسئلة الفلسفية هي من المستويات العليا في إثارة الذهن نحو الأفكار.

وفهم الأفكار لا يأتي عن طريق قراءة جزئية للفكرة، بل لا بد أن تدرس الفكرة بصورة شمولية، فالأفكار غالبا لها جذور تنطلق منها، فهي كالشجرة العظيمة التي تتفرع منها أغصان كثيرة، ولها جذع ممتد في جوف الأرض تتفرع منه جذوع صغيرة، فأنت حين تدرس الفكرة لابد أن تعرف الشجرة ككل، فلا يكفي أن تأخذ ورقة وتدرسها دون معرفة نوعها وطبيعة تكوينها، ودون معرفة منشأها وأصولها التي خرجت منها، وتبحث عن سر بقائها خضراء أو ما سبب سقوطها، حين تحفر في الأفكار فإنك تستطيع إعادتها إلى أصلها ومعرفة حقيقتها.

إن الفرق بين الشخص العادي والمفكر، أن الإنسان العادي يكتفي بدراسة الورقة لوحدها، بينما الشخص المفكر يذهب لدراسة الشجرة بأكملها، فلا يذهب للجزئيات حتى يلم بالشكل الكامل للفكرة، وهذه الطريقة تجعله أكثر إلماما وتمكنا بالأوراق أو بالأفكار الجانبية، لأنه فهم البنية الكلية للفكرة.

ومع مزيد من التفكير والتساؤل تٌفهَم الأفكار، ويتجذر بعضها في النفوس حتى تصبح جزءا من كيان الشخص، فيجد صعوبة في التخلي عنها، بل قد يضحي بحياته أو ماله من أجل تحقيق أفكاره، والأفكار التي يؤمن بها الشخص، هي التي تدفعه نحو الفعل، وتجعله في حالة نشاط.

مبارك بقنة

مبارك عامر بقنه، باحثٌ في القضايا الشرعية والفكرية، نائب رئيس مجلس الإدارة في جمعية التنمية الأسرية في خميس مشيط، مؤلف ومترجم لعدة كتب.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق