واو الجماعة

من «موهبة» إلى «نيوم»

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

قال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان «سنجمع المبدعين والموهوبين من كل العالم لنصنع شيئا مختلفا، في مشروع نيوم» لأن سموه يشهد الحراك القوي الناعم الذي يحصل في مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة» كيف يسير مع رغبة القيادة الحكيمة في الاستفادة من الموهوبين في بناء الوطن.

وقد أحسنت «موهبة» حين التقطت تصريح ولي العهد، وبادرت بأن تقدمت إلى مشروع نيوم، بطلب احتياجات الخطة الصناعية الرابعة، ومشروعات الدولة المستقبلية، لاسيما أنه أصبح 97 طالبا وطالبة من طلاب «موهبة» حول العالم في 20 دولة في المجالات التي تحتاجها السعودية كالتصحر، وندرة المياه، والطاقة المتجددة وغيرها.

ولا يستكثرُ أحد على طلاب «موهبة» أن يساهموا في مشروعات «نيوم» ففي أزمة كورونا –مثلا- حققوا 17 جائزة عالمية في مشاركات دولية أقيمت عن بُعد، حيث حققت السعودية المركز الـ15 في مسابقة أولمبياد الرياضيات الآسيوي الباسيفيكي من بين 337 طالبا يمثلون 38 دولة، في إنجاز غير مسبوق على مدار مشاركات طلاب السعودية في المسابقة التي بدأت من 2011، ما يعكس قوة المناهج الدراسية السعودية، إذ كيف استطاع الموهوبون الفوز في المنافسات الدولية، إلا من خلال ما درسوه في تلك المناهج، وها هم طلاب «موهبة» يحصلون على العديد من القبولات في أفضل الجامعات العالمية في كل عام.

وها هي أفكار طلاب وطالبات «موهبة» ستخرج إلى مشروعات حية، فهذه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» تُخضع 20 مشروعا لطلبة موهبة، وتقدم جلسات استشارية لأصحابها، لتحويلها إلى مشروعات تجارية، ثم نقلها من الفكرة إلى الأثر الاقتصادي.

إن أفكار مشروعات طلاب موهبة تأتي في إطار «رؤية 2030» لتحويل اقتصاد البلاد من اقتصاد يقوم على الريع النفطي، إلى اقتصاد يعتمد في تقدمه وتطوره على الاقتصاد المعرفي.

بقي أن أقول: إن السعودية الأولى على مستوى العالم في رعاية الموهوبين، حسب أبحاث علمية منشورة ومحكمة –وبتجرد- لباحثين من بريطانيا وأمريكا وكندا، وللتاريخ ما كان يعرف قبل 2011 صفة «موهوب» إلا في كرة القدم، واليوم في كل إدارة تعليم إدارة خاصة للموهوبين.

علي السرحاني

علي يحيى السرحاني، دكتوراه في اللغة العربية وآدابها، أكاديمي في جامعة الملك سعود الصحية وعضو في عدد من الجمعيات العلمية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات الداخلية والدولية، يعتني بالتشارك المجتمعي والاستشارات الوطنية و يهتم بحقوق المرضى الفقراء، كتب في العديد من الصحف السعودية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق