برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
أ ب ت

تخبطات وزارة التعليم

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

«أ»

رغم صدور قرار إغلاق المؤسسات التعليمية بسبب جائحة كورونا، منذ ما يقارب الـ6 أشهر، لا تزال وزارة التعليم ووزيرها لم يرسوا على بر، على آلية عودة الطلبة للمدارس والجامعات، بل إن الوزير أظهر «سوءة» وزارته بتخبط تصريحاته، حيث خرج علينا في الثامن من يوليو الماضي يوضح أن هناك سيناريوهين للعودة، تمثَّلَ الأولُ في تخفيف الكثافة الطلابية بالمدارس والجامعات بنسبة 50 في المئة من الطاقة الاستيعابية، لكل مؤسسة تعليمية، والسيناريو الثاني تمثل في عودة الحياة الطبيعية لكل مدارس السعودية بكامل طاقتها، مع تطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة بالوقاية من فايروس كورونا.

وبعد خمسة أيام ظهر علينا من جديد لينسف ما قاله سابقا، ويعلن أن المدارس ستعمل وفق ثلاثة نطاقات «أخضر، أحمر، برتقالي» ويعمل كل نطاق بآلية مختلفة، حيث ستكون الدراسة عن بعد في النطاق الأحمر، لتعلن صحيفة سبق الإلكترونية أن ما أعلنته «الوزارة» من أفكار حول العودة للدراسة ما هي إلا «تبنى» لمقترحات إحدى كاتباتها.

15 يوليو، تُصرح وزارة التعليم أن العودة للمدارس مرتبطة بالوضع الصحي والكثافة والموقع.

في 24 يوليو، يبرز أحد مديري التعليم عضلاته، ليصدر «فرمانا» بعودة الهيئة التعليمية والإدارية في جميع المراحل الدراسية يوم الأحد 26 ذي الحجة، وختمه بتهديد صريح، بأن من سيتغيب عن العمل سيطبق بحقه النظام.

لم تقف «الوزارة» عند ذلك، ففي 29 يوليو يصدر وزيرها قرارا بتشكيل اللجنة التوجيهية للإشراف على تنفيذ خطة العودة للمدارس للعام المقبل، التي لم تعلن تفاصيلها، أو تحدد مدن ومحافظات النطاقات.

وفي اليوم التالي تنشر الصحف خبرا يهد كل ما سبق من تخبطات، بإعلانها أن وزير التعليم ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات ووزير الصحة ورئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب، سيناقشون مصير العام الدراسي المقبل، عقب ذلك سترفع بالتوصيات المناسبة خلال أسبوعين.

«ب»

لا شك أن هناك خللا كبيرا في وزارة التعليم، وعدم قدرة قادتها على التعامل من الأزمة بحكمة ودراية، وهو ما يلاحظه جليا منسوبوها في العمل الميداني وحتى أولياء الأمور، فإضافة إلى ما ذكر من تخبطات، فالمؤسسات التعليمية -رغم فسحة الوقت الطويلة- لم تتسلم حتى الآن الكتب المدرسية، ولم تتم صيانة المباني أو تجهيزها لتتواكب مع المرحلة المقبلة، وبالتالي لم يستطع قادة المدارس وفرق عملهم -والذين للأسف ستؤول على رؤوسهم كل تخبطات وزارة التعليم في نهاية المطاف- من وضع خططهم وتنظيم عملهم، وهو ما سيطيح بأهم هدف لـ«رؤية 2030» فيما يخص التعليم المتمثل في بناء بيئة مدرسية محفزة، وجاذبة، ومرَّغبة للتعلم، مرتبطة بمنظومة خدمات مساندة ومتكاملة، بل إن «الوزارة» لم تعالج ما أصابها من خلل خلال تطبيق التعلم عن بعض، خلال الأشهر التي تلت الإغلاق، ولم تقم بتدريب هيئات التدريس وأولياء الأمور على تلك الممارسات، لتضمن نجاح ذلك.

«ت»

تؤكد «رؤية 2030» لتحقيق التميز في الأداء الحكومي، الرفع بذلك الأداء من الترتيب 57 إلى 40، وفي مؤشر البيانات المفتوحة من الترتيب 74 إلى 60 عالميا.

إضافة إلى تحسين وتطوير البيئة الإدارية في وزارة التعليم وإدارات التعليم، واعتماد التوجه الإداري غير المركزي وإعطاء الصلاحيات للإدارات والمدارس، بما يخدم المنظومة التعليمية، مع تطوير الأنظمة والإجراءات بما يكفل جدية العمل والانضباط في النظام التعليمي، ويعزز العدالة، ويكافئ بناء على الأداء المتميز ورفع كفاءة الأداء، وتفعيل التقنيات الحديثة المساندة في منظومة العمل التعليمي.​

فهل الإدارة الحالية لوزارة التعليم قادرة فعلا على تحقيق ذلك، أم أن رياح التغيير ستطالها قريبا؟.

أحمد هاشم

أحمد بن حسين هاشم الشريف, دراسات عليا من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة , كاتب وإعلامي متمرس, مارس العمل الصحافي منذ 20 عاماً ولا يزال حيث كانت البداية في مؤسسة المدينة للصحافة والنشر , مؤسسة عكاظ واليوم للصحافة وعدد من الصحف الخليجية , عضو في الثقافة والفنون بجدة و عدد من الجمعيات العلمية كالجمعية السعودية للإدارة , الاعلام والاتصال ,الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية والجمعية العلمية للموهبة والابداع والجمعية السعودية للتنمية المهنية في التعليم والمجلس السعودي للجودة . عام 1429 هـ أسس أول جمعية خيرية في المملكة تنموية تحت اشراف وزارة الشؤون الاجتماعية آنذاك باسم جمعية الأيادي الحرفية الخيرية بمنطقة مكة المكرمة والتي عنيت بتدريب ذوي وذوات الدخل المحدود والمعدوم على الحرف السوقية وتوفير مشاريع خاصة لهم , وكان رئيسها الفخري صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد وزير الدفاع . شارك في تقييم الخطة الاستراتيجية العامة لمدينة جدة بتكليف من أمين أمانة محافظة جدة عام 2009 م ( مجال العمل الاجتماعي ) , وبرنامج التحول الوطني في الرياض عام 1437هـ , له تحت الاصدار كتاب مقالات سيئة السمعة.

‫7 تعليقات

  1. مقال رائع يعالج واقعا ملموسا وأسأل الله أن يوفق المسؤولين في وزارة التعلبم على السير وفق ماهو استراتيجية ٣٠/٢٠

  2. بارك الله فيك الغريب لايوجدقرارنستطيع ان عود بنسبة 50٪ يومين 50٪يومين نستطيع بعدة طرق ولكن أضعناالطريق وننتظرالقرارمن أصحاب القرار اتمنى ان يوفقك لوضع القرارالمناسب بالوقت المناسب

  3. الاخ الكريم شكرا على الطرح ولكن فيه تحامل واضح على الوزارة وبعض المغالطات
    فيمايتعلق بالاستعدادات فهي قائمة على قدم وساق وهناك جنود في ادارات التعليم تعمل حتى ايام العيد في التجهيز وفيما يخص الكتب فهناك خطط للتوزيع على المدارس قبل دوام الطلاب
    اما فيما يتعلق بقرار العودة للمدارس او الدراسة عن بعد فأنت تعلم كما يعلم الجميع انه ليس قرار وزارة التعليم ويتمثل دور الوزارة في الاستعداد لكافة السيناريوهات والاحتمالات رغم صعوبة الموضوع.
    فقط للتوضيح مع شكري العميق لشخصكم الكريم

  4. ابو ابراهيم شكلك مسئول في احد ادارات التعليم او الوزارة هههه
    ياخي كلم العاقل بما يعقل … والله العظيم انا وكيل مدرسة لم يحدث شي في مدرستنا خلال الفترة الماضية وعلى قرل المثل على حطه ايدك .. اذن ايش حتعمل باللي يداومون في العيد وباخذو اوفر تايم وفي الواقع لا يوجد اي جديد داخل مدارسنا.
    ازيدك من الشعر بيت ارسلنا في الصيف بلاغات لقسم الصيانة ولا مجيب وايضا يتم اقفال البلاغلات من قسم الصيانة والسلامة بدون مايحلو المدرسة.
    الكتب اي خطة تتكلم عنها ليه ماارسلت للمدارس حتى الان ؟؟؟؟؟ ايش منتظرين
    اما قرار العودة اللي تكلمت عنه ياابو ابراهيم فقد اشار له الكاتب في مقاله ولكن السؤال: اذا كان القرار مش بايد الوزارة ليه مسؤولين الوزارة كل شوي طالعين لنا بخطة شكل ؟؟
    اذا كان القرار مو بيدك اسكت حتئ يتم البث في الموضوع.

    صح ولا لا يابو ابراهيم

  5. وزارةوالصحه تحذر
    لها مايقارب ٣ اشهر تحذر وتحرز من الخروج والاختلاط والتباعد البشري
    هل من المعقول يتم كل مابنته وزارة الصحه هل تريد وزارة التعليم تسمح بعودة هذ الاعداد في فصول او مكاتب تنقصها الكثير والكثير من الاشتراطات الصحيه
    الابتدائي والمتوسط كثيرو الحركه ولاتستطيع ضبط داخل الفصل ناهيك عن الزحام في الممرات والاسياب والساحات والمكيفات السيئه والفصول المستعاره الضيقه نتمنى الحرص ثم التريث
    الوباء عالمي ولا يرحم وليس بمقدور احد ان يجتهد صحة الناس هي اولى القرارات لكل مسؤل

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق