اَراء سعودية
حديث الأطباء

التهاب واتسابى «Whats Appitis»

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

المعلومات المغلوطة عبر النت تغذي انتشار الأمراض، وربما أصبح الإعلام أكثر فعالية في نشر الأمراض، وللمعلومات الصحية المضللة آثار كارثية متزايدة على الصحة الجسدية، لقد أصبحت التكنولوجيا عكازا للاتصال البشري في زمن العزلة.

بنهاية 2019 كشف أحدث تقرير للاتحاد الدولي للاتصالات، أن 53.6 في المئة من سكان العالم «4.1 مليار نسمة» يستخدمون النت، في الهند فقط هناك أكثر من 560 مليون مستخدم للإنترنت «الثانية بعد الصين» حوالي 71 في المئة من مستخدمي الإنترنت في العالم هم من الشباب بين 15 و24 عاما.

صحيا ووفقا لمسح بين المواطنين الأوروبيين عام 2014، استخدم 59 في المئة منهم الإنترنت للتحقق من المعلومات الصحية، 55 في المئة طلبوا معلومات عامة، 54 في المئة طلبوا معلومات عن مرض معين، 23 في المئة سعوا للحصول على معلومات مفصلة عن التشخيص، و10 في المئة استخدموا الشبكة للحصول على رأي ثانٍ بعد استشارة طبيبهم.

استخدم حوالي 82  : 87 في المئة محركات البحث للحصول على معلومات صحية، 47 : 48 في المئة استخدموا المدونات والمنتديات الصحية، 33 : 38 في المئة استخدموا المواقع الصحية الرسمية مثل وزارة الصحة أو منظمة الصحة العالمية.

الإنترنت أصبح سلاحا ذا حدين، فإضافة للحصول على المعلومات الصحية، يمكن استخدامه كوسيلة لنشر المعلومات الخاطئة في ظل غياب العواقب القانونية والمساءلة عما يقال وينقل، ولعل أهم الدوافع وراء الأخبار المضللة، تبيان ثقافة الناشر، غياب الرقابة، غياب المحاسبة، الغرض التسويقي والبحث عن المال.

هناك عواقب خطيرة ونتائج سلبية وربما سلبية جدا، ولعل أهمها فقدان الثقة بين القطاع الصحي والمستفيد «المريض» وبالتالي زيادة الخوف والقلق وسوء فهم المرض ومشاكل في العلاقة بين المريض والطبيب، أيضا تخريب الصورة المهنية خاصة للعاملين بالقطاع الصحي، والافتقار إلى الدقة، وبالتالي انخفاض جودة ومصداقية المعلومات الصحية في ظل معلومات غير رسمية أو مجهولة المصدر.

ذكر تقرير بمجلة اللانسيت أن «Whats Appitis» هو مرض موثوق به، شخَّصه طبيب إسباني لمريضة «34 عاما» تعاني من آلام في الرسغ الثنائي بسبب الاستخدام المفرط للواتساب «أمسكت بالهاتف المحمول لست ساعات على الأقل، واستمرت في استخدام الإبهامين لإرسال رسائل إلى الأقارب والأصدقاء» لتستيقظ في اليوم التالي بألم في معصميها، كان التشخيص «Whats Appitis».

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق