اَراء سعودية
خارج التغطية

رحيل الأعوام وتسارع الأيام

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

عندما ألقي نظرة على آخر ورقة في التقويم في كل عام، أتأمل رحيل الأعوام وتسارع الوقت، وأدرك قدرة العظيم -سبحانه وتعالى- على تغيير الأحوال من حال إلى حال.

التقويم محمّل بثلاثمئة وستين ورقة، أين ذهبت تلك الأوراق؟

هي نقص من أعمارنا، وتقارب للمسافة بيننا وبين آخرتنا، هي أعمال أودعناها صحائفنا بخيرها وشرها، هي أيام أعز الله فيها أقواما وأذل آخرين، هي أيام أغنى الله أشخاصا فيها وأفقر غيرهم، هي أيام جاء فيها ناس إلى الدنيا، وودعها ناس، هكذا هي الدنيا وهكذا أراد لها مولاها، يقول الله «كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْن» قيل في تفسيرها، من شأنه أن يغفر ذنبا ويفرج كربا ويرفع قوما ويضع آخرين، ويجيب داعيا، ويحيي ويميت، ويعز ويذل، ويرزق ويمنع، فيا رب اكتب لنا من الأقدار أجملها، ولا تغير علينا حالا إلا لأحسنه.

جاءت أحاديث تشير إلى تسارع الأيام في آخر الزمان حتى أن السنة تمر على الناس كالشهر، والشهر مثل الأسبوع، والأسبوع كاليوم، واليوم كالساعة، والساعة كاحتراق السعفة.

في زماننا اليوم تم اختصار المسافات، فالمسافات التي كان الناس يقطعونها على الإبل في شهر، باتت تقطعها السيارات في جزء من اليوم، والطائرات في ساعات، أيضا التقنية وخاصة أجهزة الاتصالات وتطبيقاتها اختصرت الوقت، فالساعة التي تقضيها على جوالك تمر عليك كدقائق لا تشعر بها.

لم نعد نشعر بطول الوقت، إلا إذا فقدنا أجهزتنا أو تعطلت تطبيقاتها، هنا نشعر بطول الوقت، ولعل هذا المعنى العام لنظرية «أينشتاين» النسبية.

قفلة:

قال «أبو البندري» غفر الله له: جدد إيمانك وحدث أفكارك، وإلا كنت نسخة مكررة كل عام.

علي بطيح

علي بطيح العُمري، كاتب صحفي، مهتم بالشأن الثقافي والاجتماعي وتطوير الذات نشر في عدد من الصحف والمجلات السعودية والعربية

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق