اَراء سعودية
مناهج

الأمن من أَجَلِّ النعم وأعظمها

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل

لو تأمل الإنسان في حال الجزيرة العربية قبل عشرات السنين أي قبل توحيد السعودية، ولو أتيحت له الفرصة لمقابلة عدد من كبار السن الذين عاصروا تلك الحقبة من الزمن، لاندهش من الوضع المأساوي السائد الذي اتسم بمظاهر مرعبة من الفقر والجوع والمرض والخوف، والصراعات التي كانت بين القبائل والعشائر.

بعد توحيد السعودية المباركة، وما بذله الملك الموحد من جهود مخلصة، أرسى من خلالها دعائم الدولة، وقضى على كل تلك المهددات للتنمية والاستقرار، حيث قضى على الفقر والجوع والمرض، وجمع شتات تلك القبائل المتناحرة، ووحد أطراف الجزيرة العربية المترامية، فساد الأمن والاستقرار والطمأنينة، وأمن الناس على دينهم وأنفسهم وأعراضهم وأموالهم.

ولذلك فإن الأمن يعد من أهم الأولويات لكل مجتمع، أفرادا أو جماعات، ولا يمكن أن تستقيم أمور أي دولة أو أمة بدون توافر الأمن، بل إنه يعد من الحاجات الرئيسة التي يؤكد عليها علماء الاجتماع وعلماء النفس.

ولقد ورد ذكر الأمن في مواقع عدة في القرآن الكريم، حيث قال الله تعالى «وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَام» قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنا فِي سِرْبِهِ، مُعَافى فِي جَسَدِهِ، عِنْدَهُ طَعَامُ يَوْمِهِ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا»

تخيل أنك ترغب في النوم وهناك أسدٌ شرس يحاول اقتحام غرفتك، تخيل أنك تريد إنجاز أمرٍ ما أو مهمة ما وهناك أعداء يتربصون بك ويتابعونك أينما ذهبت.

تابع أخبار العالم من حولك وسجل مشاهداتك في قائمة:

الأمن نعمة لا تقدّر بثمن، الأمن كنز ثمين كلٌ يرغب في الحصول عليه، مجتمعات ودول وأفراد.

بالأمن نعمل وننجز ونبدع ونحقق المستحيل وتستقر النفوس، وتهدأ العيون، وتبدع العقول، ويتمكن الإنسان من التخطيط السليم والمشاركة في التنمية بصورة إيجابية.

بالأمن تتحقق الرفاهية والحياة الهادئة والاستقرار النفسي والاجتماعي، وتتوحد الجهود، ويعمل الناس كفريق عمل متكامل كل يقوم بدوره كما يجب، ويعيش أفراد المجتمع أمة واحدة، وشعبا واحدا، ووطنا واحدا، أهدافهم واحدة وتوجهاتهم نحو العيش بسلام والمساهمة في تنمية وطنهم، وبلادنا بفضل الله تنعم بأمن وأمان وارفين، قلّ أن يوجد مثيله في بلدان كثيرة.

فهلا أدركنا هذه النعمة، وحمدنا الله عليها وكنا عونا لقادتنا ودولتنا وقواتنا الأمنية والمسلحة، على المحافظة على أمن وطننا، بل يجب أن نكون جميعا رجال أمن نذود عن بلادنا ونقف في وجه كل حاقد متربص.

ولذلك، فقد يكون من المناسب تنظيم عدد من المحاضرات وحلقات النقاش، وورش العمل التي يشارك فيها الطلاب والطالبات في مراحل التعليم العام والجامعي، تتركز على أهمية الأمن ودوره في حياة الشعوب، إضافة إلى استضافة عدد من كبار السن والقيادات التي عاصرت الحقبتين قبل التوحيد وبعده.

مبارك حمدان

مبارك بن سعيد ناصر حمدان، أستاذ المناهج وطرق التدريس في جامعة الملك خالد، حاصل على دكتوراه في الفلسفة من جامعة درم في بريطانيا، المشرف على إدارة الدراسات والمعلومات بجامعة الملك خالد سابقاً وعميد شؤون الطلاب ولمدة 10 سنوات تقريبًا، عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر وعضو مجلس الجامعة لما يقرب من 12 عامًا. أمين جائزة أبها المكلف للتعليم العالي سابقاً، وكيل كلية الأمير سلطان للسياحة والإدارة سابقًا، عضو في عدد من الجمعيات العلمية، عضو في عدد من الجمعيات الخيرية، عضو مجس الإدارة بالجمعية الخيرية بخميس مشيط لما يقرب من ١٦ عامًا وعضو لجنة أصدقاء المرضى بمنطقة عسير لما يقرب من ١٤ عامًا. له عدد من الأبحاث العلمية المنشورة ومؤلفات منها كتاب رنين قلمي، سأتغلب على قلق الاختبار، كما كتب الرأي في عدد من الصحف المحلية منذ عام ١٤٠٠هـ.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق