اَراء سعودية
أجراس

الموسم الديني والانفتاح الثقافي

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

كأنك واقفٌ في ساحة تتأمل تنوعها الثقافي، لست مُطالبا بقبوله أو رفضه جملة واحدة، فهو مظهر ثقافي له مرجعياته الدينية والاجتماعية والتاريخية، فقد يتفق أفراده حول العنوان ويختلفون في التفاصيل.

المهم أن تنظر له بعين بعيدة المدى في رؤيتها، حاول أن تستوعب فكرة التعددية، لأن احترام التنوع هو عصب المجتمعات القوية التي تدعم بعضها البعض، متعالية على الاختلاف الذي قد يؤدي لانقسامات لا تحمد عقباها، ومن محاسن القدر الذي ميّز الله به أرضنا هو التنوع الفكري والديني والثقافي، فما هو الأثر؟

يعتبر التنوع المذهبي فصلا هاما من فصول التعددية الدينية في الداخل الوطني، فلا أقوى من سجل يستثمر تنوعه الإنساني لبناء شعب متراص بالرابطة الوطنية، ومُتّسم بالإنسانية التي عمادها الاحترام، وناهض بمختلف الكفاءات الوطنية، فالمذهب في ثقافتنا لم يصل بعد لمرحلة الاختيار المحض.

نحن في الحقيقة أبناء القدر الذي أوجدنا لأبوين، هما الآخران أوجدهما القدر، هكذا، فهل يُعقل أن يدفع الإنسان ثمن القدر؟ إنها المشيئة ولدتني هنا، بينما أنت هناك، وهكذا تمضي المشيئة توزع الأقدار علينا، فما هو واجبنا؟

إن واجبنا الوطني يحتم علينا توطيد الرابطة الإنسانية بين أفراد شعبنا المتعدد، وما تقوده بلادنا الآن من قرارات وأنشطة داعمة للتنوع الثقافي واحترام التعددية هي خطوات نحو الانفتاح الثقافي بالداخل والخارج، أملا في تحقيق قيم التسامح والسلم الأهلي، وهنا يأتي دور الأفراد في الاستجابة الإيجابية لهذا التوجه الوطني الحضاري الناهض.

وتعتبر المواسم الدينية نوافذ ثقافية للانفتاح على الآخر، ولنا مثال في موسم الحج السنوي الذي يجمع المسلمين من شتّى بقاع الأرض حول قبلة واحدة، فكم من المكتسبات يستفيد منها الحاج من هذه الوفود، على مستوى التعارف الثقافي والاكتساب المعرفي والتعلم السلوكي وتصحيح بعض المفاهيم المغلوطة عن الآخر، ويقع موسم عاشوراء موقعا مشابها، يُمكن الملاحظ من الانفتاح على هذه الطائفة وفهم مجرياتها الداخلية واستيعاب الاختلاف والتباين الحاصل بين أبنائها ذاتهم.

كل هذا مفاده استثمار التعددية وقبول الاختلاف لدعم الجسد الوطني، وتعزيزه بالوحدة الإنسانية أملا في بناء غدٍ واعد.

رجاء البوعلي

بكالوريوس في الأدب الإنجليزي ودبلوم في الإرشاد الأسري وآخر في السكرتاريا التنفيذية، مدربة معتمدة من مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني. كاتبة وأديبة لها مساهمات كتابية في العديد من الصحف السعودية والعربية، مدربة في مجال التنمية البشرية، ناشطة في قضايا الشباب ومهتمة بالشأن الثقافي، عضو في عدة أندية ثقافية محلية ودولية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق