اَراء سعودية
وقفة

لا تملك تكلفة العلاج؟

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل

أولت السعودية اهتمامها بصحة ساكنيها، حيث حرصت  على توفير الأدوية، ويظهر ذلك الاهتمام جليا في إنفاق الحكومة على القطاع الصحي العام، وتقديم التسهيلات والقروض للجهات الخاصة.

في ضوء أزمة كورونا وانشغال المستشفيات الحكومية بمصابي الفايروس والحجر، وتوقف العيادات في تلك المستشفيات، كان المتوقع من القطاع الصحي الخاص، المساهمة في خدمة المجتمع، من خلال فتح العيادات مجانا أو برسوم رمزية، لسد العجز الناتج عن إغلاق عيادات المستشفيات الحكومية.

بل إن بعض المستشفيات والمراكز العلاجية للقطاع الخاص، استغلت تبعات تلك الجائحة في رفع الأسعار، ما زاد من قطيعة ذلك القطاع مع ما يقدمه للمجتمع من عون.

كان على وزارة الصحة قبل إغلاق العيادات في مستشفياتها الحكومية، أن تضع خطة لتدارك الوضع، من خلال تخصيص بعض مستشفياتها، لتحويل مراجعات المرضى لها، خاصة المراجعين ذوي الأمراض المزمنة، وخاصة أن هناك حالات كثيرة للأرامل، وغير القادرين، لن يستطيعوا الولوج إلى المستشفيات الخاصة، فتكلفة أشعة سونار قد تكلفهم معيشة أشهر.

إحدى المريضات لجأت إلى مستشفى خاص، بعدما جُنِّدَ المستشفى الحكومي الذي كانت تراجع به لمصابي كورونا، وأمام استقبال الكشف في ذلك المستشفى الخاص انهارت  السيدة بالصراخ والأنين، حينما  أخبرها الموظف بالسعر المطلوب، وفي ضوء استفسارها أجابها الموظف بأن الأسعار ارتفعت، تلك المواطنة لم يكن لها سوى خيار البكاء واحتمال مرارة وجعها.

أين يذهب أمثالها من أصحاب الدخل المحدود والمعدوم؟ وأين وزارة الصحة لتوقف تلك المستشفيات الخاصة عن استغلال الأزمات؟  وأين دور ملاك تلك المستشفيات الخاصة ومساهمتهم في خدمة المجتمع؟ أسئلة تحتاج إلى أجوبة.

شقراء بنت ناصر

شقراء ناصر , جامعة جدة , مستشارة تطوير موارد بشرية وبرامج مسؤولية اجتماعية , صاحبة عدة مبادرات اجتماعية منها جمعية الأيادي الحرفية الخيرية و طاهية , حصلت على العديد من شهادات الشكر والتقدير منها أمارة منطقة مكة المكرمة و محافظة جدة , كتبت في عدد من الصحف الورقية منها المدينة والبلاد , لها اصدار مطبوع باسم صمود امرأة.

‫2 تعليقات

  1. مقال رائع وأرجو أن تولي وزارة الصحة هذه المشكلة عنايتها المعهودة

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق