اَراء سعودية
حديث الأطباء

طبيب.. حالة شاذة

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

فريد فتا أخصائي أمراض الدم، والعقل المدبر المقبول لواحدة من أكبر عمليات الاحتيال في مجال الرعاية الصحية في التاريخ الأمريكي، قام بالتشخيص الخاطئ لـ550 شخصا بالسرطان عن عمد، تم إلقاء القبض عليه في 2013 بتهمة وصف العلاج الكيميائي للمرضى الذين كانوا بصحة جيدة، أو لم تكن حالاتهم تستدعي العلاج الكيميائي.

أقر «فريد» بالتهم الموجهة له عام 2014 «الاحتيال على الرعاية الصحية، والتآمر لدفع وتلقي رشاوى، وغسل الأموال» وتمت مصادرة أكثر من 17.6 مليون دولار منه كسبها من شركات التأمين والرعاية الصحية، في 10 يوليو 2015، حُكم عليه بالسجن 45 عاما.

هذه من الحالات الشاذة وربما النادرة جدا في المجتمع عامة وفي المجتمع الطبي خاصة ولا يقرها دين أو عرف، بل الوضع في المجتمع الصحي على عكس ما يفعله «فريد» وأمثاله.

نشرت مجلة نيو إنجلند دراسة في 2007 تقول إن 94 في المئة من الأطباء الأمريكيين ممن شاركوا بالدراسة، لهم علاقة بشركات الأدوية «توفير الغداء المجاني، أخذ العينات المجانية للأدوية» و30 في المئة تغطى تكاليف حضورهم للمؤتمرات، و25 في المئة يدفع لهم مقابل إعطاء محاضرات أو استشارات مهنية، أو عمل أبحاث طبية.

في نوفمبر 2019 نشرت دراسة بالمجلة الطبية البريطانية استندت لقواعد بيانات متخصصة في مجال شفافية العمل الطبي في فرنسا، خلصت إلى أن 90 في المئة من الأطباء العموم المشمولين في الدراسة، حصلوا على هدايا من شركات أدوية في الفترة منذ 2013.

وخلصت الدراسة «أعدها باحثون في المستشفى الجامعي رين» إلى أن الأطباء الذين يتلقون هدايا يميلون إلى وصف الأدوية الأكثر تكلفة والأقل جودة، مقارنة مع تلك التي يصفها بقية زملائهم.

في «ساق الغراب» يقول «أبوالريش» إن الداء متفشٍ بحدود في المستشفيات العامة، ومستفحل جدا في الخاص، ومندوبي الشركات الدوائية يبذلون الغالي والنفيس لإرضاء ثلة من الأطباء والإداريين والصحيين، وقد انحصر التفشي مع تفشي كورونا.

الطب من أفضل الصنائع والحرف، والطبيب بطبعه عاقل، خيّر الطباع، رقيق اللسان لطيف الكلام، أمين ومأمون، ثقة على الأرواح، كتوم لأسرار المرضى، سليم القلب، عفيف النظر، صادق القول، ولا يصف دواء قتالا ولا يعمله.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق