اَراء سعودية
أجراس

تكريم «البليهي» والمؤسسة الثقافية

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل

يعتبر الاحتفاء الثقافي بالشخصيات التنويرية المُنجزة حاضنة أصيلة لدعم الكفاءات الإنسانية في مختلف المجالات والحقول لمواصلة العمل الدؤوب والجاد، فالأثر لا يقف عند حد الشخصية فحسب، بل يمتد لكل الواقفين في الساحة، سواء متابعين ومتعلمين أو قادة فاعلين فيه.

وهذه المسؤولية في ميداننا الثقافي تقع على كاهل المؤسسات الثقافية، لتتفقد سجل مفكريها وريادييها، وقد عودنا منتدى الثلاثاء الثقافي على هذه العادة التي أصبحت لازمة لدوره الوطني الفاعل، فجاء كتاب «إبراهيم البليهي مفكر ووطن» الثامن في سلسلة إصدارات لشخصيات حفرت وجودها في تاريخ العمل الدؤوب والتفاني الإصلاحي لخدمة المجتمع خاصة والإنسانية عامة.

فقد لفتت نظري جودة العمل المؤسسي وجديته تجاه هذه التجارب العصامية، فلم يكتفِ المنتدى بدوره الحيوي بالاحتفاء المباشر فقط، بل أتبعه بتدشين كتاب توثيقي لكل الدراسات والقراءات المتباينة المُقدمة في الحفل حول التجربة، فقد قدم هشام محمد سعيد قربان، ورقته تحت عنوان «نظريات البليهي مفاتيح لفهم فكره ومنهجه» وابتدأها بسؤال: لماذا نحتفي بالمفكر البليهي؟

أما خالد الرفاعي فقد عَنوَن مشاركته تحت اسم «فعل الكتابة في تجربة البليهي» أشار فيها إلى ظاهرة التكرار في كتابة البليهي، وأثبتها باقتباسات كتابية له، ثم مشاركة توفيق السيف بعنوان «مغامرات العقل وتحرر الإنسان» وتطرق فيها إلى مفهوم علم الجهل والقابليات الفارغة التي دافع عنها «البليهي» في مشواره الفكري.

وجاءت مشاركة إبراهيم سليمان المطرودي بعنوان «المتلقي في مشروع إبراهيم البليهي» كما تضمن الكتاب كل المداخلات للحضور والتغطيات الإعلامية المكتوبة والمصورة لهذا الحدث الثقافي التشريفي.

كمهتمة بتطور الفكر الإنساني، من جيل لاحق «جيل الشباب» الذي لم يعايش عن قرب أمثال هذه النخب الوطنية، بدأت معرفتي بفكر «البليهي» عبر حوارات صبحي دقوري في كتابه «التلقائية الإنسانية» ومنها جذبني البحث في تجربة هذا الإنسان الذي خرج من بيئة مُغلقة، لأتعرف على منجزه الثقافي، وأجدني اليوم ممتنة كثيرا لمنتدى الثلاثاء الذي أوجز هذه التجربة في 298 صفحة ليقدمها للمكتبة الفكرية العربية.

رجاء البوعلي

بكالوريوس في الأدب الإنجليزي ودبلوم في الإرشاد الأسري وآخر في السكرتاريا التنفيذية، مدربة معتمدة من مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني. كاتبة وأديبة لها مساهمات كتابية في العديد من الصحف السعودية والعربية، مدربة في مجال التنمية البشرية، ناشطة في قضايا الشباب ومهتمة بالشأن الثقافي، عضو في عدة أندية ثقافية محلية ودولية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق