اَراء سعودية
رأينا

أكاذيب أردوغان

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

استخدمت السلطة التركية القضية الفلسطينية من أجل إيجاد شعبية لها داخل الدول العربية، ونجح أردوغان في استخدام هذه القضية من أجل خدمة تيار الإخوان، للوصول إلى أهدافه في تدمير الدول العربية، والسيطرة عليها، وسرقة ثرواتها، ومقدراتها، وفي نفس الوقت كان يقوم بتقريب الدول العربية والإسلامية مع إسرائيل من أجل مصلحة تركيا مع الاتحاد الأوروبي.

أردوغان كان ينظم اللقاءات بين المسؤولين الإسرائيليين، والمسؤولين في الدول العربية والإسلامية داخل تركيا، وهذا ما كشفه سلفان شالوم وزير الخارجية الإسرائيلي السابق، في لقاء مع إذاعة في تل أبيب، واعترف بزيارته لدول عربية، وإسلامية بتنسيق من أردوغان مع هذه الدول، وأيضا التقى مسؤولي دول إسلامية، وعربية، داخل تركيا برعاية أردوغان، ومن هذه اللقاءات لقاء مع وزير الخارجية الباكستاني.

أردوغان يهاجم الإمارات هذه الأيام لأنها أعلنت تطبيعها مع إسرائيل، ومن المثير للسخرية أنه يريد قطع العلاقات مع أبوظبي لأنها اختارت قرارا سياديا لها، سبقتها تركيا في هذا القرار، بل وافتضح أمر أردوغان على يد مسؤول إسرائيلي أن أردوغان عمل مهندسا للتطبيع مع إسرائيل في السنوات الماضية، لكن هذا هو أردوغان يكذب دائما ويصدق أكاذيبه.

مشعل أبا الودع

مشعل أبا الودع الحربي، بكالوريوس إعلام، كاتب في عدد من الصحف العربية والخليجية، صدر له كتاب «مقالات أبا الودع في الألفية».

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق