برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
أوراق

أضرارُ الدُوار العَجيب

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

من المسلمات أن التطوير يقع في سُلم أولويات أهداف الإدارة الناجحة، ويكون التطوير ملموسا في الأعمال البلدية بشكل واضح، لارتباط تلك الخدمات وتحسينها بسكان المدن، وأثرها عليهم إيجابا، فكيف إذا كانت الخدمات مرتبطة بطريق حيوي يسلكه الناس بمركباتهم، وهم في الغالب يبحثون عن أقصر الطرق وأيسرها، للوصول إلى وجهاتهم دون خطر أو عناء، فلا يختلف في الأمر اثنان، أن من أولى مهام البلديات تقديم أفضل الخدمات لساكنيها، وأن تدني تلك الخدمات يعد قصورا في تأديتها لمهامها الأساسية.

في الأسبوع الماضي كتبت هذه التغريدة: لا يزال حَلُّ المشكلة التي نشأت بسبب هذا الدوار المخالف للأصول الهندسية، الذي خنق حي الأمير فهد بن سلمان، وفصلَ السكان عن محيطهم، وقد يمنع إسعاف حالة ووصولها إلى المستشفى، ويعطل حركة الدفاع المدني أو غيره، الحلُّ ممكنٌ إذا قام المسؤولون في الخفجي بدورهم وتحملوا مسؤوليتهم في تصحيح الخطأ.

تفاعلت أمانة الشرقية وبلدية الخفجي -تويتريا- مع التغريدة والتعليقات التي ارتبطت بها، وقد طلبت الأمانة تزويدها بمعلومات عن الموقع ورقم الجوال عبر الرسائل الخاصة، لأخذ التفاصيل، وتقديم الخدمة أو الاتصال بمركز البلاغات والطوارئ، أما بلدية الخفجي فجاء ردها: شكرا لتواصلك مع بلدية الخفجي ويمكنك تقديم بلاغك عن طريق مركز البلاغات، نسعد بخدمتكم.

قرأت سلسلة تغريدات لأمانة المنطقة الشرقية عن المشهد الحضري، التي تركزت في شأن المعالجة الجمالية لمحولات الكهرباء، وممرات المشاة، والأرصفة والطرق، وتنسيق اللوحات التجارية، فكتبت معلقا: التصميم العجيب لهذا الدوار في الخفجي يسيء للمشهد الحضري، فهل ستتدخل أمانة المنطقة الشرقية لتعديله أو إزالته.

في فبراير الماضي كتبت مقالة بعنوان «حِوارُ الدُوار» قلتُ فيها: ومنهم من كان طموحا بتعديل «الدوار الغبي» كما سماه، الذي كان بالإمكان تعديله –وما يزال الحلُّ متاحا– لو قام المعنيون بحوار منطقي من أجله، أعني بلدية الخفجي التي أنشأته دون اعتبار لحركة السير في محيطه السكني، حيث تسبب في إغلاق أهم مدخل رئيس إلى حي الأمير فهد بن سلمان.

إن الإدارة الناجحة تضع في خططها العملية إجراءات تقويم دقيقة لأعمالها وإنجازاتها، فهل ستبادر بلدية الخفجي والمرور -بحكم اختصاصهما- بمراجعة تصميم الدوار العجيب، وتعديله، ليحقق الهدف الذي أنشئ من أجله؟

وقفة:

أكاد أجزم ألا أحد من السكان يتوقع أن المجلس البلدي بالخفجي سيكون طرفا في حَلِّ المشكلة.

عبدالله الشمري

عبدالله بن مهدي الشمري، عضو الجمعية السعودية لكتاب الرأي، كتب في عدد من الصحف المحلية منها صحيفة الشرق، رئيس مجلس إدارة الجمعية الاستهلاكية بالخفجي، عضو لجنة الجمعيات الاستهلاكية بمجلس الجمعيات التعاونية .

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق