اَراء سعودية
انطباعات

عزيزي الرجل.. انتبه

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

لفت نظري وسم «أنا رجل وأحتاج الدعم العاطفي» في أحد مواقع التواصل الاجتماعي وأحببت أن أضع بعض النقاط على حروفها.

لطالما تمت تنشئة الأطفال «الذكور» على مجموعة قوالب صنعها المجتمع، فرضت عليهم أن يكونوا داخل ذلك الإطار بتقسيم جندري في مفهوم الأنوثة والرجولة، بالتالي بُنيت عليه محددات اجتماعية، وكان من نتائجها محو شخصية الإنسان من خلال البحث عن صورة مثالية لكليهما.

الرجولة كما الأنوثة مورس عليها الكثير من البرمجيات الخاطئة، فأصبحت الرجولة ترتبط بالشكل الجسدي الظاهري للرجل وبمدى شدته وصرامته وعدم تعبيره عن مشاعره الداخلية، وهذه من أكبر الأمور التعسفية التي وقعت على الرجل، بحجة أنه يجب عليه أن يخفي مشاعره.

هل سمعت عزيزي الرجل، بنظرية المبدأ الأنثوي لعالم النفس السويسري كارل غوستاف يونغ؟ التي فحواها أن هذا المبدأ موجود كقوة أساسية في البشر جميعا، ويميز النساء، فيجعلهن يتسمن بالقدرة على التلقي وفي الترابطية التي تجذب وتربط وتجمع الناس، بينما يظل هذا المبدأ كامنا في لا شعور الرجال، وعندما يتكامل الرجال مع الجانب الأنثوي في نفوسهم وتتكامل النساء مع الجانب الذكوري الذي يكمن في لا شعورهن، تتحقق الرؤية الكلية التي لا تفصل بين الجنسين ولا بين الإنسانية والطبيعة.

إذن! الرجولة هي حالة الاتزان الداخلي التي يصلها الذكر بين أنوثته وذكورته الداخلية، وهي ترتبط بشكل كبير بمنظومة القيم التي يحملها الرجل، التي تتعلق بتحمل المسؤولية والشجاعة والاستقلالية الفكرية وحفظ الأمانة وغيرها من أخلاقيات الرجولة الحقيقية وبين طيبته وعطفه وإحساسه بالآخر ولطفه وحكمته الداخلية.

التكامل بين المرأة والرجل، يحصل عندما يتزن كل منهما داخليا بين أنوثته وذكورته، ثم يرتبط بشريك حياة، نرجو حينها أن يكون هو الآخر متزنا، فيحصل التكامل على مستوى الجسد والنفس والفكر والروح.

ومضة: كلما ارتفع وعي الإنسان، أدرك أن الرجل والمرأة مخلوقان متساويان في القيمة الإنسانية، متشابهان في العمق، لديهما بعض الاختلافات الظاهرية التي تهدف إلى إحداث شيء من الاتزان في العلاقة والتكامل مع الذات.

رائدة السبع

رائدة السبع ،بكالوريوس تمريض ،كاتبة

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق