اَراء سعودية
قول في

«عنيزة» والمسرح

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

قدر مدينة عنيزة أن تكون الحاضنة الأولى للمسرح في السعودية، فالمصادر المسرحية المتاحة حتى الآن تشير إلى أن بدايات ظهور المسرح في السعودية كانت في مدينة عنيزة، في منطقة القصيم، وكان ذلك من خلال ما قدمه المُربي صالح بن صالح، من مشاهد تمثيلية ومسرحيات في مدرسته الأهلية منذ العام 1348هـ/1928م تقريبا.

كما أن قدر «عنيزة» أن تكون شاهدة على اللقاء الأول بين السلطة السياسية وفن المسرح، وكان ذلك من خلال حضور الملك عبدالعزيز، لاحتفال مدرسة ابن صالح عام 1935م، وكان الحفل يتضمن عددا من المشاهد المسرحية التي نالت استحسان الملك عبدالعزيز، وتشير الروايات إلى أن الملك عبدالعزيز وبعد هذا الاحتفال أمر مدير المعارف –آنذاك- طاهر الدباغ بفتح أول مدرسة حكومية في عنيزة وإسناد إدارتها لـ«ابن صالح»

وقدر مدينة عنيزة أيضا، وبعد مرور سنوات من عمر التجربة المسرحية في السعودية، أن يبرز أحد أبنائها «علي بن عبدالعزيز السعيد» لتأسيس أرشيف منظم يسعى لحفظ التراث المسرحي السعودي.

علي السعيد فنان مسرحي شامل، يحمل الشهادة الجامعية في الآثار القديمة من كلية الآداب في جامعة الملك سعود، وقد بدأ رحلته المسرحية ممثلا في مسرح جامعة الملك سعود، ومن ثم في مسرح جمعية الثقافة والفنون بالرياض، وعمل مدرسا في وزارة التعليم ثم مشرفا على النشاط الثقافي والمسرحي في إدارة التعليم بمدينة عنيزة.

كما أنه مارس التأليف والإخراج لمسرح الطفل والشباب وأسس فرقة عنيزة المسرحية في مدينة عنيزة، وساهم في إخراج أعمالها المسرحية، ولـ«السعيد» عدد من المقالات والدراسات والكتب في مجال المسرح السعودي.

أسس علي السعيد في عام 1993م أرشيفا خاصا بالمسرح السعودي، كأول محاولة لحفظ وحماية تاريخ حركة المسرح في السعودية، وقد كان لهذا الأرشيف هدفان رئيسان وهما توثيق ورصد الحركة المسرحية في السعودية وخدمة الباحثين والدارسين في مجال المسرح السعودي، وقد قسم السعيد الأرشيف إلى عدة أقسام، منها قسم النصوص المسرحية السعودية وقسم الكتب والدراسات التي كتبت عن المسرح السعودي، وقسم النصوص والكتب العربية التي نشرت في السعودية، وقسم للنصوص العالمية المترجمة التي نشرت في السعودية، وقسم خاص للمطبوعات الخاصة بالعروض المسرحية، وقسم للكتيبات والتقارير المسرحية، وقسم للصور الفوتوغرافية، وقسم للمواد المرئية والسمعية، وقد قدم هذا الأرشيف خدماته لأكثر من خمسة وعشرين باحثا ودارسا، سواء داخل أم خارج السعودية.

إذا كان هذا هو قدر عنيزة مع المسرح، فقدرنا في السعودية أن يكون المسرح هو نتاج مشترك ومتمازج بين نتاج عنيزة، ومكة، والرياض، والأحساء، وجدة، والدمام، والطائف وسائر مدن ومحافظات هذا البلد العزيز.

نايف الثقيل

نايف بن خلف الثقيل، دكتوراه في الدراما من جامعة إكستر في المملكة المتحدة «بريطانيا» أستاذ مشارك بقسم الإعلام في كلية الآداب جامعة الملك سعود بالرياض، منذ 2019م، مستشار درامي بهيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي لمدة عام 2015 - 2014م، مخرج مسرحي بعمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك سعود بين العام 2006 - 1998م، عضو مجلس إدارة الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون من 2017م. له العديد من المشاركات المسرحية والدرامية، كما حصل على جوائز محلية وعربية في مجال الإخراج والتمثيل، قدم عددا من المنشورات العلمية، منها: دور المسرح في مواجهة الإرهاب والتطرف الفكري من وجهة نظر العاملين في المسرح السعودي والإعلاميين والمهتمين بالمسرح في السعودية، المخرج والتجربة الإخراجية في المسرح السعودي، دراسة وصفية، و«المسرح السعودي: إشكالية الحضور الفاعل» بحث مقدم لمؤتمر الأدباء السعوديين الخامس في مدينة الرياض «محكم ومنشور في إصدار المؤتمر» 2017م.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق