اَراء سعودية
90M

صفقات نادي النصر

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

في أي نادي كرة قدم في العالم من الأندية المتميزة، يوجد مركز إعلامي، وظيفته هي إظهار الصورة الحقيقية للنادي للآخرين، والأخذ بالآراء المهمة التي تصب في مصلحة النادي، التي من خلالها يرتقي للقمة.

ولكن ما يحدث في «النصر» هو أن المركز الإعلامي شبه معطل، فقبل أن يقوم النادي بإجراء أي تعاقدات كصفقات للمواسم الرياضية، تقوم مجموعة من الأشخاص عبر حساباتهم فى «تويتر» بإخبار الجماهير عن صفقات مستقبلية للنادي، بل وصل الحال إلى أن هؤلاء يقومون بإخبار الجماهير بخطوات الاتفاق والتعثرات والبدائل، وقد بلغوا مرتقى عظيما في التأليف، عبر سرد قصص عن الإدارة ونيتها في التعاقد مع لاعبين محليين وعالميين، وغالبهم أفاكون يبحثون عن الشهرة وزيادة عدد المتابعين، عبر أخبار هذا النادي، وقد أدى هذا الأمر إلى فشل بعض الصفقات، فالأمر بات مكشوفا وفوضويا.

المركز الإعلامي هو تنظيمي لكل تلك الأخبار، فتتم عبر خطوات منظمة، ولكن كون هذا المنبر متعطلا فالجميع «يتمصدر»  وأتمنى من إدارة نادي النصر الالتفات لهذه النقطة، التي أحرجتهم كثيرا مع الجماهير، ومع الوقت ستجعلهم مفقودي الثقة بسبب هؤلاء، ما يتم في النادي يفترض أن يتم بمهنية وسرية، ومن ثم يتم الإفصاح عنه متى ما رأت الإدارة ذلك، أما ما نراه ونسمعه اليوم، فهو الفوضى العارمة التي نتمنى ألا تكون مستقبلا.

أتمنى أن تكون هنالك مهنية إعلامية في النادي، لمجموعة تمارس عملها بشكل منمق وواضح، بدلا من وجود جهلاء غير مختصين يديرون دفة النادي عبر حساباتهم بـ«تويتر» كان هذا النادي مميزا إعلاميا في فترة رئاسة سعود بن سويلم، فقد كانت الأخبار تظهر بعد الاتفاق عليها وليس كعشوائيات اليوم، التي أتمنى أن يكون للإدارة كلمة فيها لإيقاف هذا العبث من أولئك الذين لا ينتمون للكيان البتة.

سلطان العقيلي

سلطان العقيلي كاتب وصحفي رياضي , شارك في صحيفة الحياة منذ انطلاق الطبعة السعودية لمدة اربع سنوات , له كتابات في الرأي في كل من صحيفة سبق الالكترونية , الوطن , المدينة وعكاظ كما عمل مع جريدتي الشرق الأوسط وصحيفة شمس .

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق