اَراء سعودية
مباشر

يحدوني قرار

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة -بأغلبية كبيرة- مشروع قرار من السعودية، يدعو لتنسيق جهود الدول لاستجابة عالمية عملية لمكافحة جائحة «كوفيد-19»

جاء هذا القرار السابق في وقت يمر به العالم بأزمة، لم يشهد لها مثيلا من قبل، فقد ألحقت الجائحة أضرارا بليغة بالعالم، وتسببت في توقف الحياة اقتصاديا واجتماعيا وحتى تعليميا، وطالت تبعاتها الصغار والكبار .

أوضح هذا الفايروس -الذي لا يرى بالعين المجردة- للعالم، عدم قدرة النظام العالمي على مواجهته، فقد تسبب لدول العالم في خسائر فادحة اقتصاديا وإنسانيا، وتسبب في توقف الحياة، وترك العالم في عزلة، وفرق بين الأسر، وباعد بين الأصدقاء، وأنهك كاهل من هم على الخطوط الأمامية، لمواجهة هذه الجائحة، بكل شجاعة وإقدام، ولم يفرق بين كبير وصغير، ولم يترك بيتا ولا مدرسة ولا مسجدا.

لذلك جاء هذا القرار في هذه اللحظة الحرجة، ليذكرنا بأهمية العمل المشترك لإيجاد حلول قوية لمكافحة هذا الوباء، عن طريق تعاون دولي قوي وشامل، لتكثيف الجهود العالمية لمكافحة هذه الجائحة التي تهدد الأمن الصحي العالمي، خاصة للدول النامية واللاجئين والمناطق الأكثر هشاشة في مواجهة الجائحة.

عملت السعودية ومصر، وبالتعاون مع كل من: البحرين وكندا والعراق والأردن ولبنان والمغرب وعمان وسنغافورة والإمارات، بروح الفريق الواحد، لصياغة مشروع القرار، ما يذكرنا بأهمية التعاون الدولي والتضامن من أجل العمل الإنساني الموحد.

جاء هذا القرار في هذه اللحظة الحرجة التي يمر بها العالم، تأكيدا على أن تضامننا وتعاوننا هو الطريق الأمثل، بل الأوحد، لتخطي هذه الأزمة والنهوض ببلداننا من جديد، وهذا القرار هو نتاج الجهد و العمل الدؤوب والمستمر من شباب وشابات الوطن، من أعضاء وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة، وبدعم وعطاء لا حدود له وقيادة حكيمة من مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفير عبدالله بن يحيى المعلمي.

طفول العقبي

طالبة دكتوراه، حصلت على الماجستير من جامعة SOAS في بريطانيا، مخرجة أفلام وثائقية، عملت كمسؤولة لبرامج المرأة والشباب بالأمم المتحدة، عملت في القناة الثقافية السعودية كمقدمة ومعدة برامج، منها: صباح الثقافية، لها عدد من المشاركات الحوارية التلفزيونية والإذاعية في قضايا الشباب باللغتين العربية والإنجليزية، سبقت لها الكتابة في عدد من الصحف السعودية: مجلة اليمامة، الجزيرة، الرياض، وصحيفة الحياة.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق