برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
ستــة ياردة

الكُرةُ مقابل الغذاء

أنتم لا تعرفون حمد ريمان، و “حمد” لا يعرف “شيفشنكو” -لاعب كرة قدم أوكراني سابق- حيث يعتقد صديقي “حمد” أن “شيفشينكو” كلمة إنجليزية تعني “وش حالكم”!

“حمد” الذي كدح سنوات طويلة كي يؤمن ثمن “الجمالون” لسقف بيته، و”الجمالون” -بالمناسبة- هو “القيراميد” الذي يوضع على أسقف البيوت بلون طيني أحمر، غير أن البعض يتفنن في تلوينه كيف ما أتفق، تسقف به أيضاً بعض الملاعب في الدول الأقل حظاً و حضوة. يقول لي صديقي البرازيلي، الذي لا أعرفه ولا “أمون عليه” باولو خويلو” أن أحد ملاعب كرة القدم البرازيلية العتيقة زين سقف درجته الثالثة بالقيراميد “الجمالون” ، ومن المتعارف عليه أن المدرج الثالث مخصص لأناس بسطاء يتنازلون عن أرغفة القمح لخمسة أيام لقاء الحصول على تذكرة حضور مباراة كرة قدم لفريق “ساوباولو”، لتصبح كرة القدم مقابل الغذاء -يا لهذا العشق ويا لهذه الفجيعة!- تخيل أن يخسر فريقهم بعد كل تلك الأرغفة المهدورة لقاء تذكرة حضور من الدرجة الثالثة!

يسرد لي أيضا صديقي الآخر “اللي ما أمون عليه أيضاً” إدواردو غاليانو حكاية تكسير “القيراميد” في أحد الملاعب اللاتينية، فعندما خسر فريقهم المواجهة، و قد خسروا قبلها أرغفتهم من أجل الحصول على تذكرة حضور الملعب، قاموا بتحطيم “قيراميد” أسقف المدرج في حالة من الغضب والهيجان، لذا أخشى على صديقي حمد من أن يقوم أطفاله بتكسير “الجمالون” على سقف بيته، في حالة هيجان عندما يشعرون بحاجتهم إلى الفرح لقاء التنازل عن بضع أرغفة!

رأي : سعيد الاحمد

s.alahmad@saudiopinion.org

سعيد الأحمد

صاحب رواية "رباط صليبي"، و "عسس"، كما له عدد من النصوص في كتب مشتركة مع كتاب آخرين، نشر العديد من المقالات النقدية في الصحافة المحلية والعربية، عمل كمحرر ثقافي وترأس جماعة السرد في نادي الرياض الأدبي، لديه العديد من الكتب قيد النشر، كما أنه لاعب كرة سابق ومهتم ومحلل رياضي له العديد من المشاركات الصحفية والتلفزيونية في مجال الرياضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق