برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
دهاليز

سياسة الحوثي

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

وأد الأطفال «سياسة» اعتنقها الحوثيون في اليمن، وطبقوها في حروبهم الأخيرة، واعتبروها عقيدة في غزواتهم المكوكية لمُدن وقرى اليمن لتهجير أُسره، وجعل الناس، يهابون، ويخافون على فلذات أكبادهم من بطش الحوثيين وجرائمهم.

وفي الآونة الأخيرة استخدم الحوثي هؤلاء الأطفال -من الجنسين- ليكونوا درعا للهجمات التي يشنها تجاه اليمنيين الأبرياء، وقوات التحالف والشرعية ومن يُخالفهم توجهاتهم، وهذه العقيدة أو عملية استخدام الأطفال في الحروب من أشد الجرائم الإنسانية التي ينتهجها النظام الإيراني مُنذ القدم، ويجعلها عقيدة وأيديولوجيا له ولأنصاره كـ«حزب الله» والحوثيين، وهي تعاليم من المُرشد الأعلى الذي رسخها في خطاباته وفتاواه.

انتهاك الحوثي للأعراف الدولية وممارساته غير الأخلاقية، يجب ألا تمر مرور الكرام على هيئات حقوق الإنسان، ومنظمات المجتمع الدولي، ومجلس الأمن، فما ذنب هؤلاء الأبرياء بأن يكونوا في مواجهة القنابل، والصواريخ، والقذائف، وما ذنبهم بأن يكونوا ضحية للافتراس، والاغتصاب، والتهجير، وقتل الطموح وخنق الأنفس والأرواح، وجعل هؤلاء الفتيات البريئات مُجرمات حرب يتخرّجن من مُجتمع الحوثي حاملات في بطونهن الأطفال القادمين من سواد إلى سواد،  وحاملات في عقولهن وقلوبهن الكُرة ولغُة الانتقام؟

تغذية مُستقبلية لوطن عربي يئن بالفوضى حيال المُنتجات والمُخرجات، من جراء تصرفات إيران وأعوانها في المنطقة، سواء الحوثيين في اليمن أو «حزب الله» ولُغة الموت في لبنان، والتفجيرات والقتل، والاغتيالات وما نراه في العراق وسوريا، وتدخلات الأحزاب والكيانات هُناك، والحشد الشعبي والتصرفات الشيعية لانتهاك خصوصية البلد، وخلق الفوضى فيها لتنفيذ أجندتهم وتحقيق أهدافهم الخبيثة، وما الفوضى التي تعم عالمنا العربي إلا نتاج لهذه التصرفات والحماقات فمتى تنتهي؟ العلم عند الله، فلا القرارات تُنفذ ولا العُقوبات تطبق، وإن طُبقت فهي على استحياء لتنفيذ مصالح العالم الغربي.

صالح المسلم

صالح بن عبد الله المسلّم , رجل أعمال ، شارك في العديد من المحاضرات والندوات الإعلامية والمؤتمرات، عمل في العديد من الصحف العربية والخليجية منها الرياض والشرق الأوسط واليمامة والجزيرة والبيان والسياسة , كاتب رأي في عدد من الصحف الورقية

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق