برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
تربية

جزيرة صامتة في بحر من الصوت

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

أعجبتني عبارة كنت قد تصفحتها في إحدى المقالات الأجنبية عن الأشخاص الصم، التي تتطرق إلى «an island of silence in a sea of sound» وفي وقت من التأمل والتدبر حيال هذه العبارة تلمست مشاعرهم، كوني من أسرة فيها شخص أصم، وعندما يصف لي أخي الأكبر أحيانا بعض المواقف هو وزملاؤه، التي يتعرضون لها في عدم فهم الآخرين لهويتهم الثقافية.

كان البعض يعتبرهم أشخاصا في جزر معزولة، حيث يندر فيها الحوار، ويقل فيها الكلام، وكأنهم «جزيرة صامتة في بحر من الصوت» الجميع يدرك أن الصم فئة من المجتمع السامع يعيشون في سكون، وهذا المجتمع الذي تتشكل فيه هويتهم الثقافية يطلق عليه «مجتمع الصم» ومن خلال حواراتهم وأحاديثهم وعاداتهم ونكاتهم وأوصافهم وتعبيراتهم المتنوعة والمختلفة التي يُشكلونها فيما بينهم، هي أجمل ما يمكن وصفهم به، صحيح أنهم أقلية صامتة في مجتمع السامعين إلا أن لهم بصمة تميزهم عن غيرهم، وهم كاللآلئ النادرة التي يبحر الغواص بعيدا ويبحث عنها ليستخرجها ويجمعها.

إن ما تتميز به هذه الجزيرة الصامتة، هو الهدوء الجميل بعكس الضوضاء الخارجي في مجتمع السامعين، الذي يُحاط بهذه الجزيرة الصامتة، كما أن الجمال والنقاء اللامحدود الذي يتمتعون به والمناظر الخلابة بمجتمعهم، هو من أجمل ما تشاهده العين، حيث تستمتع باللغة البصرية ذات الصبغة الجمالية القادرة على سرد حكايات فنية وإبداعية، تصف مشاعرهم الإنسانية الراقية بدون حتى أي كلمة، وكما يُقال إن الصمت أبلغ اللغات، وقد يصنع الصمت ما لا يصنعه الكلام، وهي لغة لا يجيدها الجميع، لذا يقصدونهم الزائرون من كل مكان للاستمتاع بما لديهم من تنوع فريد.

إن الضجيج الصاخب الخارجي قد لا يساعد على الإبداع كثيرا، بينما الأماكن الهادئة الصامتة تساعد على التأمل، لذا كان الصمت لغة العظماء، ففي صمتهم حكمة تفكر، وكما يقول محمود درويش «في الهدوء نعيم، وفي الصمت حياة، وما بين الاثنين تفاصيل لا أحد يدركها» فمارسوا هذه التجربة قليلا، ولتكونوا من عشاق الهدوء.

أروى أخضر

أروى علي عبدالله أخضر، دكتوراه في الفلسفة في الإدارة التربوية، ماجستير المناهج وطرق التدريس العامة، بكالوريوس التربية الخاصة مسار الإعاقة السمعية، جميعها من جامعة الملك سعود في الرياض، تعمل حاليًا مديرة إدارة العوق السمعي، مشرفة عموم بالإدارة العامة للتربية الخاصة في وزارة التربية والتعليم، صدر لها ما يقارب ستة مؤلفات متخصصة في ذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك عدد من البحوث العلمية في عدد من المطبوعات المتخصصة داخل وخارج السعودية، وقامت بتحكيم ما يزيد عن 300 رسالة ماجستير ودكتوراه في ذات الاختصاص.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق