برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
تغاريد

“اردوغان” الرئيس الكذوب

خرج الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في لقاء تلفزيوني تحدث فيه عن قضية جمال خاشقجي – رحمه الله – ولكن خروجه تجاوز حدود اللباقة والأدب وبدأ يرمي بالتهم نحو قادة السعودية و وزرائها ويدعي بأنه تم عزل وزير الخارجية السابق عادل الجبير من منصبه بعد الحادثة.

هذه الهرطقات والتخبطات التي يعيشها الرئيس التركي ليست وليدة اللحظة، بل هي جزء من شخصيته وسياسته التي يعتقد أنها طريقة ناجعة سياسياً والشواهد على ذلك كثيرة، فمثلاً عندما اندلع الربيع العربي خرج “اردوغان” داعماً للرئيس الليبي معمر القذافي ضد الثورة ثم عاد واتخذ موقفاً متناقض بالوقوف ضد “القذافي”، نفس الحال حدث مع بداية ثورة سوريا ووقف مع بشار الاسد ثم عاد وانقلب على نفسه ووقف مع الثورة، وفي دافوس عام 2009 رفض “اردوغان” الجلوس مع “بيريز” أو مصافحته بحجة أن يديه ملطخه بدماء أطفال فلسطين، ثم أتت قضية السفينة مرمره وخرج بتصريحات رنانة، ولكنه بعد ذلك وتلك كون علاقة اقتصادية وسياسيه قوية جداً، حيث ارتفع حجم التبادل التجاري بين تركيا وإسرائيل منذ 2002 إلى 2017 لـ 2.5 ضعفًا وزيادة الصادرات لتل أبيب 3 أضعاف، وكذلك الحال مع ايران وروسيا بعد اسقاط طائرتها، ثم مع القس الامريكي والذي توعد بعدم اطلاق سراحه مهما حدث.

من يتتبع تصريحات “اردوغان” الإعلامية يجد أنه فعلاً متناقض ولديه ثلاث أنواع من التصاريح وهي تصريحات تقال لأوروبا والغرب، تصريحات تقال للعالم الاسلامي، وتصريحات للشعب التركي، وجميع هذه التصريحات متناقضة فيما بينها لأن الجمهور المستهدف يختلف في كل تصريح، فمثلاً إذا خاطب العالم الإسلامي يقول أن تركيا دوله اسلامية، وعندما يخاطب الغرب يقول أنها دوله علمانية واسلامها اسلام علماني.

هذا الاسلوب من التصريحات المتناقضة لم يعد يجدي وقد يتسبب في عزلة كبيرة لـ”اردوغان” وتركيا دولياً، وقد أصبحت تشكل سبباً لامتعاض الشعب التركي خاصة بعد الهبوط الحاد لليرة التركية وارتفاع تكلفة المعيشة للشعب التركي، بالإضافة إلى خسارة تركيا للعديد من أصدقائها في العالم الاسلامي وتحديداً السعودية والتي في اعتقادي لن تصمت طويلاً عن تصريحاته الأخيرة.

 

رأي : محمد السلمي

m.alsulami@saudiopinion.org

محمد السلمي

محمد السلمي , كاتب سياسي اجتماعي يحمل الاجازة في اعلام من جامعة الملك عبدالعزيز ، يعمل في الصحافه منذ 18 عاماً بين صحف المدينة وعكاظ وعرب نيوز وحاليا يتقلد منصب مدير مكتب صحيفة عرب نيوز في المنطقة الغربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق