برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
رأينا

وطني.. دمت لي مجدا أعتز به

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

يؤكد لنا التاريخ منذ أن توحدت السعودية على يد مؤسسها الملك عبدالعزيز، وهي -بفضل الله- في نهضة متنامية في عزة ورخاء بوحدة وتكاتف وأمن وأمان، ومن ثم استمرت مسيرة هذا الوطن تقدما وازدهارا في جميع الميادين، إلى أن أصبحت تحظى بمكانة عالمية لا تنافسها فيها أي دولة أخرى، بثوابت وبمبادئ راسخة، أرسى أسسها مؤسسها، وسار عليها أبناؤه الذين تولوا مقاليد الحكم من بعده.

وها نحن نحتفل اعتزازا وفخرا ككل عام، بالذكرى الـ90  لتوحيدها، في عهدنا الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وما المناسبات الوطنية إلا تجديد للولاء واعتزاز بالانتماء، وذلك يؤكد قوة ومتانة اللحمة الوطنية بين الشعب والقيادة جيلا بعد جيل، هذه العلاقة التي تعد نبراسا ملهما للقاصي والداني، تتوحد به جميع القبائل والطوائف والأقاليم، فالكل ينتمي لهذا الوطن في ظل وحدة وطنية يتساوى عندها الجميع عدلا وتلاحما.

كما أنها برهان حي على وعي المواطن السعودي بإخلاص الولاء لوطن حباه الله قيادةً تحرص على كل ما يلبي متطلبات حياة يستحقها لينعم بها، فهو يدرك ما تسعى له قيادته التي لن ترضى إلا بما يحقق الرفاهية والنماء والازدهار للشعب الوفي المخلص لوطنه، الذي لا يقبل المساس به أو دونه بديلا.

ومما يذهل أعداء الدين ويغيظ المتربصين ويفسد خطط مثيري الفتن، هو وحدة صف أبناء الوطن بكل فئاته من جميع أرجائه، بالدفاع عنه وعن قيادته، فمهما حاولوا وسعوا بشتى الوسائل والأساليب، ما يقومون به يزيد من عمق وصلابة العلاقة الشامخة بمبادئ الإخلاص والوفاء والانتماء المستمدة من تعاليم الدين، الذي هو دستور هذه الدولة الأبيّة ومنهجها، فهي تواجه خبث ومكر أعدائها بحنكة واقتدار، بعون الله وتأييده الذي سيخيب آمالهم ومساعيهم الرامية إلى تهديد أمنها، والنيل من سيادتها ولكن «ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله»

وبينما هم في طغيانهم يعمهون، نحن في سعينا لمعانقة عنان السماء بتحقيق الإنجازات والتطلعات بهمة وعزم، فالتحولات التي تشهدها السعودية في كل المجالات نعيش نتائجها بإنجازات ملموسة، تمنحنا شغف العمل والإنجاز من أجل مستقبل الوطن، ليس فقط على الصعيد المحلي بل إقليميا وعالميا، فنحن شعب نشأ على أن يكون مخلصا في مبادئه وعونا وسندا لقيادته، في علاقة حب لوطنه تتجدد بعمقها شموخا وإخلاصا واعتزازا.

كل عام والوطن شعبا وقيادة برفعة وأمن ورخاء.

فايزة الصبحي

خريجة كلية الاتصال من جامعة الشارقة، نائبة تحرير صحيفة إنماء في الإمارات سابقا، كاتبة في عدة صحف ودور نشر منها صحيفة الرؤية، دار مداد الاماراتية، صحيفة عكاظ السعودية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق