برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
عين الطائر

في شوارعنا، حق المشاة مفقود!

دائماً نؤكد على ضرورة أن يجد المشاة طريقاً آمنَاً يتحركون فيه وبكل أسف فإن إمكانيات حركة المشاة فوق الأرصفة أو خلال تقاطع الطرق داخل المدن أصبحت شبه مستحيلة وكأن الشوارع والطرق بجميع عناصرها قد تم تصميمها للسيارات دون المشاة، فرفعنا الأرصفة إلى ما يقرب من ضعف ارتفاعها الواجب بل وأكثر من ذلك نتيجة إهمالنا في أعمال صيانة الطرق التي وضعنا طبقاتها فوق بعض.

نادراً ما نشاهد أي مشرف فني على أعمال صيانة الطرق إلا في قياس أبعادها، لصرف ما يمكن أن يسمى بمستحقات عن أعمال لا تطابق أي مواصفات، أما مناطق عبور المشاة في تقاطع الطرق -بعد أن اختفت اللافتات التي قد كانت تذكر راكب السيارة بأولوية المرور للمشاة- فقد عملت بمبدأ حل التقاطعات بالنسبة للسيارات وبأسلوب الدوران للخلف، ونسينا تمامَاً إمكانيات عبور المشاة ناهيك عن إمكانيات حركة ذوي الاحتياجات الخاصة صعودَاً أو نزولاً من رصيف ثم عبور الطريق في ممرات “غير موجودة” لمرور المشاة، وهناك عدد من الأنفاق لحركة المشاة وكلما شاهدتها وأرى صعوبة حركة المشاة للقادرين وغير القادرين -أذكر الرحمة- على أنظمتنا الخاصة بها.

 كما تعلم -عزيزي القارئ- أن السيارة يمكنها أن تصعد أو تنزل، أما المشاة فليس جميهم لديهم القدرة على ذلك، قد يقول قائل إن ملكية السيارات التي زادت فوق شوارعنا تستوجب أحياناً إعطاء السيارة الأولوية، ولكنى أُذكِر من يقول ذلك بأنه في مدينة مثل لندن بكل سيارتها فإن حركة المشاة فوق أرصفتها وخلال تقاطعاتها لها احترامها وأولويتها حتى أن كثيراً من التقاطعات فيها أُعطى للمشاة حق إضاءتها.

الحل في هذه الحالة أن نأخذ منطقة محددة في أي طريق حيث يتم تصميمها رصيفاً وطريقاً طبقاً للأصول الهندسية ويتم تنفيذها تحت الإشراف الفني الواجب، لتكون مشروعاً إرشادياً يمكن تكراره في مكان آخر وهكذا، والمؤكد أن مثل هذا التصميم سيكون مصمماً لتوفير احتياجات المشاة القادرين وغير القادرين على الحركة.

 

رأي : نداء الجليدي

n.aljelidi@saudiopinion.org

نداء الجليدي

نداء عامر الجليدي، مهندس وخبير في التخطيط والتصميم العمراني - ماجستير في التخطيط العمراني والتصميم العمراني، كاتب صحفي بالتنمية والعمران، خبرة عملية دولية ومحلية لمدة عشر سنوات في مجالات القضايا العمرانية والتنموية، معد ومقدم برنامج بناء على القناة الاقتصادية السعودية كأول برنامج هندسي بالقنوات السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق