برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
رأينا

اليوم الوطني.. يوم الولاء والبناء والحلم القادم

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

الأول من الميزان، هو اليوم الذي اختاره الملك عبدالعزيز بن سعود مؤسس الكيان العظيم «السعودية» ليكون يوم التوحيد، تحت راية التوحيد «لا إله إلا الله، محمد رسول الله» لنعلن توحدنا جغرافيا، وتوحد أرواحنا لله، الذي أرسي الميزان، والعدل، ونزل القرآن، حيث يأمرنا بالعدل، والإحسان، لننعم بالأمن، والسلام، الأول من الميزان في بلد شريعته «ألا تطغوا في الميزان» و«ولا تخسروا الميزان»

أبناء هذا الوطن قد ورثوا الولاء من آبائهم، وحب الوطن المعطاء، والبذل في سبيل عزته بالمال والدماء، لن أنسي عندما كانت نشرة الأخبار، تستفتح بأخبار ملوك السعودية، كيف كان والدي، يفرض حالة قصوى من الانضباط، والسكينة بالبيت، فالجميع عليه ألا يحدث أي حراك أو ضوضاء، وكان يلهج بالدعاء لهم -كلما ظهرت صورهم- بأن يحفظهم ويعزهم.

كنت أتعجب في صغري من حب والدي لحكام السعودية، وعندما أصبحت أكثر إدراكا واطلاعا، زال العجب، وعلمت أن قادة هذا البلد لم يوهبوا هذا الحب عنوة، ولم ينعم بلدنا بالأمن والاستقرار مصادفة، بل هو الميزان، والعدل والإحسان.

أخيرا، ونحن نحتفل بعيدنا الوطني، وذكرى التأسيس، فنحن نتعهد بأن نكمل المسيرة، وأن ننضوي -كل فرد منا- كلبنة صالحة في هذا البنيان المرصوص.

لدينا حلم سعودي يجب أن يتحقق، وعندنا رؤية حالمة نضعها نصب أعيننا، وفي مقدمتنا قائد يسير بنا وهو يقول: لا أُبالي، ولديَّ شعب كشعب السعودية.

غانم الحمر

غانم محمد الحمر الغامدي من مواليد منطقة الباحة، بكالوريوس هندسة كهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران ، مهندس في إحدى شركات الاتصالات الكبرى بالمملكة ، كتبت ما يزيد عن 400 مقال صحفي في صحف سعودية له اصداران مطبوعان الأول بعنوان " من وحي المرايا " والأخر " أمي التي قالت لي "

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق