برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
مدارات

الإنجليزية في المراحل الدنيا

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

قيل قديما: العلم في الصغر كالنقش في الحجر، وأقول: يقيني بأن من قال هذا القول الحِكَميْ، لم يكن على دراية بنظريات التعلم الحديثة التي تنتمي للمدرستين البنائية وصنوتها السلوكية، ولم يطرق سمعه يوما، اسم عالم السلوك الروسي الشهير إيان بافلوف، ولا ذُكِر له الإرث التربوي في مجال البيداغوجيا الذي تركه جان بياجبه للإنسانية.

لكن الأمر الأكيد لدي، بأن من قال هذه الحكمة البسيطة الركيكة في سبكها اللغوي، قد كان يمتلك من الحكمة الحياتية الشيء الكثير، وله من الدراية المكتسبة بفعل التجربة للسلوك البشري الشيء الكبير.

فحقيقة، لقد تولدت عن مدارس عالمية شهيرة بعينها، تناولت عملية التعلم، نظريات وأطروحات، تشير إلى أن عملية التعليم والتعلم وخاصة للغات إذا حدثت في سن مبكرة، فإن نتائجها الإيجابية المرجوة تتحقق بشكل كبير.

من ذلك المدرسة العقلية التي تزعمها عالم اللغويات الألمعي نعومي تشاومسكي، الذي هجر علم اللسانيات لاحقا، واتجه منذ أكثر من عقدين من الزمان للتنظير في علم السياسة.

ولذا، فعندما تقرر وزارة التعليم في الداخل السعودي، تدريس مادة اللغة الإنجليزية، فإن ذلك لا يأتي من فراغ، ولا يعد بأي حال عملية ارتجالية، وإنما هو قرار حكيم -في تقديري- سيسهم في تعزيز اكتساب فلذات أكبادنا للإنجليزية بمهارة أدق وأعلى.

وللعلم، فالعديد من الأبحاث العلمية المحكمة التي كتبها رواد في علم النفس ومهتمون بأبحاث علوم العقل البشري، قد وصلوا لنتائج تصف قدرة العقل الإنساني، بأنها تملك مهارة اكتساب أكثر من لغة، وإجادتها في ذات الوقت بلكنتها الأصلية، فقط إذا تم تعلمها في السنوات المبكرة الأولى للطفل.

إذا، فلنشجع أبناءنا وبناتنا على تعلم اللغات الأخرى، وخطوة أخرى تشكر لوزارة التعليم لدورها في الأخذ بأسباب تطوير النمو اللغوي، والتعددية اللسانية لأجيالنا السعودية القادمة.

حسن مشهور

حسن مشهور مفكر وأديب وكاتب صحفي. كتب في كبرى الصحف المحلية والعربية منها صحيفة جورنال مصر وصحيفةصوت الأمة اللتان تصدران من مصر بالإضافة للكتابة لصحيفة العرب ومجلة الجديد الصادرة من لندن والتي تعنى بالنقد والأدب. ألف عشرة كتب تناولت قضايا تتعلق بالفكر والفلسفة والنقد ترجم عدد منها للغات حية أخرى كما نشر العديد من الدراسات الأدبية والأبحاث في دوريات علمية محكمة ، وقدم العديد من التحليلات لعدد من الفضائيات والصحف العربية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق