برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
رأي أعمق

التفكير خارج المبنى

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

كتاب جديد من تأليف روزابيث موسكانتر، يتحدث عن مفهوم مختلف عن السائد للقيادة المعروفة، فبعد الإدارة التقليدية أتت القيادة، ولا يعني أن الإدارة قد بادت بالأقدمية، بل ما زال من المهم في كثير من الأحيان أن تدير، لا أن تقود.

هذا على أرض الواقع، بعيدا عن مثاليات التحفيز المبالغ في بعضها وبعيدا عن العبارات التي تُساق لجعل الكتاب من الأكثر مبيعا، فالأمر في بعض الأحيان لا يحتاج إلى أكثر من طلب مباشر وتنفيذ لذلك الطلب المباشر، خصوصا فيما يرتبط بالأعمال الروتينية التقليدية أو الصغيرة، بينما القيادة تعني أن تكون في مقدمة الفريق عاملا كما يعملون في تلك الكتب طبعا، وخارجها تكون بتفويض الكفاءات وقبل ذلك صناعتها وتجهيزها لتسلم المسؤوليات.

وقد يظن القارئ القائد باحثا عن راحته وحسب، لكنه يفكر في مناطق مختلفة عند آفاق مجاله أو ما يعادلها، وذلك ما لا يجيده صاحب العقلية العادية فيأخذه ظنه إلى السوء، أما القائد المتطور أو المتقدم، فهو القائد الذي يتلمس هموم بيئته ويشارك في معالجة مشاكلها ولا يكتفي بالتعامل مع ما داخل المبنى وبين أعضاء الفريق، فهو القائد الذي يستخدم الموارد الكبيرة المتاحة في يده لصنع نجاح متبادل مع المكان وأصحاب المكان الذي وجدت فيه، لذلك هم يعتبرون اليوم من أهم قادات التغيير، وهم منفتحون على جميع أنواع التطور والتغيير، وفي بعض الأحيان باحثون عنها، فيصنعون بذلك محيطا كاملا من الأعمال الزاهرة لهم ولمجتمعهم.

ريان قرنبيش

ريان أحمد قرنبيش، متخصص في الأدب الإنجليزي، كاتب رأي في عدد من الصحف، مهتم في الشأن الاقتصادي والاجتماعي، له مؤلف تحت النشر.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق