برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
على السريع

نحو تميز الأقسام الأكاديمية

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

هناك ثلاثة مجالات يتم من خلالها تفعيل الدور المجتمعي للأقسام الأكاديمية بكليات الجامعة، وتحقيق المسؤولية الاجتماعية، هي: البرامج الأكاديمية، البحوث العلمية، العمليات والأنشطة، التي تقوم بها الأقسام وتشرف عليها لخدمة مجتمعها.

في البرامج الأكاديمية نجد أن الأقسام تقدم برامج التعليم المستمر التي تسد احتياجات المجتمع، إضافة إلى أنها تسهم في الحصول على مخرجات ذات جودة عالية تتوافق مع متطلبات سوق العمل واحتياجات المجتمع.

الأمر نفسه في البحوث العلمية، فالأقسام تسهم في تقدم المجتمع وتطوره، من خلال معالجتها لقضايا مجتمعية وثقافية وتقديمها دراسات تطويرية.

بينما في مجال العمليات والأنشطة نجد ثمة احتياجا ملحا، لتؤدي الأقسام الأكاديمية دورها المجتمعي بمرونة وابتكارية.

ولذلك فالأقسام تحتاج إلى التميز في إطار عملياتها وأنشطتها المجتمعية عبر عدة أمور مثل: القيادة الفكرية والمشاركة في تقويم البرامج الاقتصادية والاجتماعية لمجتمعاتها، توفير الموارد المالية للجامعة وتمويل أنشطتها ذاتيا من خلال خدماتها للمجتمع، الإلمام بالمستحدثات ونقل نتائج البحوث والمكتشفات الجديدة للغة العربية، ترسيخ مفهوم مشاركة الطلبة في خدمة المجتمع عن طريق العمل الجزئي والتدريب التعاوني في مؤسسات الدولة، ضم مجالس الأقسام لأعضاء خارجين للتشاور في كل ما يخص توثيق العلاقة بين القسم والمجتمع والتخطيط، لتحسين فرص التعاون وتطوير السياسات العامة والمبادرات الاستراتيجية الموجهة للمجتمع.

ماذا بعد؟ بقي القول: إن تحقيق التميز وامتلاك ميزة تنافسية في الأقسام الأكاديمية عبر برامجها العلمية وبحوثها وأنشطتها المجتمعية، أضحى أمرا ضروريا وحيويا في ظل التسابق والتنافس مع غيرها من الأقسام.

وفاء محمد خضير

وفاء خضير، دكتوراه في علم الأحياء الدقيقة

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق