برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
رأينا

دكاكين على شارع فلسطين

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

حديث الأمير بندر بن سلطان كشف الغطاء عن حقيقة الضياع الفلسطيني، ووضع النقاط على كل الحروف التي ظلت غفالا على امتداد عمر القضية الفلسطينية، وبيّن بما لا يدع مجالا للشك حجم الجناية التي داومت على ارتكابها القيادات الفلسطينية بحق فلسطين وشعبها، وكشف عن حقائق الحُجُب الغامضة التي حجبت الرؤية عن الشعوب العربية عامة وعن الشعب الفلسطيني خاصة.

تحدث الأمير عن لغة الخيانة التي لا تغيب عن أفواه القادة الفلسطينيين، وعزا ذلك إلى طبع الخيانة الذي لا يغيب بدوره عن تعاملهم مع بعضهم، وهو طبع يعرفه من يتابع الشأن الفلسطيني، ولعل في اغتيال المسؤول الفلسطيني عصام سرطاوي على يد فلسطيني من بني جلدته خير دليل على ذلك الطبع، لقد تقدم القاتل الفلسطيني «مجموعة أبي نضال» حتى اقترب من السرطاوي «مستشار عرفات وممثل فلسطين في البرتغال وعضو فتح» ثم أفرغ في رأسه ست رصاصات، وكان بيريز «العدو» على بعد أمتار لم يمسه القاتل الفلسطيني بأذى.

ولو عدنا للأرقام لوجدنا أن واحدة من منظمات النضال الفلسطيني قد قامت بما يقارب 100 عملية، 16 عملية منها استهدفت مصالح إسرائيلية، و15 استهدفت مصالح عربية، و69 استهدفت مصالح فلسطينية، وهذا معناه أن 84 في المئة من جهد هذه المنظمة كان خيانة صريحة مع افتراض حسن النوايا في النسبة الباقية.

سر تلك الخيانات يكمن في الدكاكين التي أقامتها دول ومنظمات شتى على شارع القضية، وكل ثلة من المناضلين كانت تتولى إدارة دكان من هذه الدكاكين، كان للبعث العراقي دكان من غير دكان صدام، وللبعث السوري دكان من غير دكان الأسد ودكان سوريا الكبرى، وللناصريين دكاا، ولكل قومي دكان، ولكل شيوعي دكان، ولكل ديموقراطي دكان، وللإخوان المسلمين وإيران وقوى نعرفها وأخرى لا نعرفها، لكل منها دكان، حتى تقسمت القضية الفلسطينية إلى دكاكين وبات شارع القضية الفلسطينية من أفضل الشوارع التجارية في العالم يزدحم فيه الكذبة والمزورون والمزايدون، وتصفّت من خلاله الحسابات دون أي اعتبار للقضية العادلة ولا للشعب الفلسطيني المنكوب مرتين.

محمد ربيع

محمد بن ربيع ، ولد في 1954م ودرس في مدارس الباحة والطائف، ثم في مدارس دار التوحيد بالطائف، تخرج في كلية التربية بمكة عام 1396هـ. يكتب القصة والمسرحية والتمثيلية الإذاعية والمقالات العامة والمحاضرات التي تناولت المسرح المدرسي والموروث الشعبي والسير الشعبية نشرها في صحف ومجلات سعودية. له العديد من المؤلفات منها مفردات الموروث الشعبي، ذاكرة الفواجع المنسية (حكايات شعبية) ورجل تدركه الأبصار (قصص).

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق