برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
أوراقتفاعل

مَنَصَةُ المُتَقَاعِدِين

يَعجُّ فضاء تويتر بحوارات متنوعة، وسجالات لا تنتهي، ولا يَخلو فَضَاؤُه الواسع -في الغالب- من تغريدات غير مثمرة، ولكن بعضَها -رغم ندرتها- تفتح حوارات جادة، ومنها ما كتبه أبو نبيل «عثمان الخويطر» عن التقاعد، إذ قال «في كثير من المجالات، عندما يبلغ المواطن ستين عاما من العمر، مهما كان متميزا ومبدعا، نمدُّ أيدينا تصافحه، ونقول له مع السلامة، مُتْ قاعدا، ونفقد ثمرة عمله وتجاربه وخبرته، هل هو تقليد لأمم أخرى، أو استعجال لأجله، ومهما كان الأمر، لا يجب أن تضيع تلك الثروات الثمينة من العطاء والخبرات»

ومن التعليقات على تغريدة «الخويطر» ما كتبه مروان سلام «رُبَّما تكون فرصة جديدة للإبداع من خلال التأليف، وتدوين التجارب، ونقلها للجيل الجديد، كما أن القطاع الخاص موجود أيضا، إضافة إلى أن الحدود لم تعد حاجزا فبإمكان الخبير أن يقدم خبرته لمن يحتاجها في أي مكان، صحيح إنها ثروة، ويجب ألا تضيع، لكن ما دام الشخص مستمرا في الإنتاج فلا مشكلة»

وكتبَ الدكتور فهد صالح العليان: قد نكون الدولة الوحيدة في العالم التي يجبر نظام تعليمها الجامعي على هدر الكفاءات والخبرات العلمية والبحثية المتراكمة، وذلك بحلول الستين عاما للعضو الأكاديمي، ويقال له مع التحية رِحْ واسترحْ في بيتك، فالوطن لا يحتاج عطاءك العلمي، علما أن «ستين» اليوم ليست كـ«ستين» البارحة.

وعَلَّقْتُ «التقاعدُ عند 60 عاما وسيلةٌ لمنحِ فرصة وظيفية لآخر، وعلى المتقاعدِ صاحبِ الخبرةِ المتميزةِ والتجربةِ الناجحةِ أن يكونَ معطاء مانحا مفيدا، لا تزال أمامَ جمعيةِ المتقاعدين فرصة سانحة لتأكيد وجودها من خلال مبادرات حقيقية»

عَنَيْتُ بتغريدتي السابقة «الجمعية الوطنية للمتقاعدين» التي تأسست قبل أكثر من خمسة عشر عاما، ورغم مرور هذه السنين، لَم يُرَ أثرُها الحقيقي سواء على مستوى الإدارة العامة أو فروعها، وقد وصفها أحد أعضائها بأنها وسيلة لإنتاج الفروع، ولأن كلَّ موظف يُعلقُ أمالا على نشاط هذه الجمعية، ويرى في نجاحها فرصة في مرحلة تقاعده المرتقب، فتتبعت أخبارها، وحاولت الدخول إلى موقعها الرسمي، ولم أفلح -وكذا بعض فروعها- ولم أعثر على موقع إلكتروني لفرعها في المنطقة الشرقية.

وقفة:

يُمكن للجمعية الوطنية للمتقاعدين إنشاء منصة إلكترونية، لتقديم الخدمات لأعضائها، وليُسْهِمْ ذَوو الخبرة منهم بعرض خدماتهم الاستشارية سواء كانت تطوعية أو مدفوعة.

عبدالله الشمري

عبدالله بن مهدي الشمري، عضو الجمعية السعودية لكتاب الرأي، كتب في عدد من الصحف المحلية منها صحيفة الشرق، رئيس مجلس إدارة الجمعية الاستهلاكية بالخفجي، عضو لجنة الجمعيات الاستهلاكية بمجلس الجمعيات التعاونية .

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق