برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
إضاءة

إنسان وأوراق!

تيقظنا الذاكرة لذلك “الطابور” الصباحي وفقرات الإذاعة بينما كُنَّ طالبات في المدارس نكرر بعض الأحاديث والحكم والكلمات دون معرفة عمق الفحوى وبُعد المعنى.

ففي كل يوم يقال: أما الآن مع حكمة للطالبة فلانة بنت فلان، كم كُنَّ نسمع أسبوعياً حكمة “الفتاة بلا أخلاق كالشجرة بلا أوراق”، ولكن دون جذور في الفهم، فالحديث لا يتخطى عقلية “تلميذة” لا طالبة آنذاك، فبالرغم من الفضائل والقيم المبطنة في معنى هذه الحكمة، حيث أن الأخلاق كالجذور العميقة الذي تقوم عليها النبات، لكن كم أتمنى أن تعود أيام “الطابور” الصباحي ويعود كل يوم كنت أكرر فيه على بقية مسامع زميلاتي وآذان معلماتي هذه الحكمة لأقول: الإنسان بلا أخلاق كالشجر بلا اوراق، النظر إلى شجرة مثمرة، ذات أوراق خضراء يسر العين ويُخضر السريرة، ليس كالنظر إلى شجرة خاوية بلا ورق أو ثمر، هكذا هو الإنسان يكمن جماله في أخلاقه، فحسن الخُلق يشمل الذَكر والأنثى، فالغني من كان حَسن الخلق والفقير فقير أخلاق.

من المُحزن جدا أن تجد من يتعامل مع الآخرين دون أدنى مراعاة لمعاني الإنسانية وقيمها التي ولاها الإسلام عناية كبيرة، حيث رُبِط حُسن الخلق بكمال الايمان، قال الرسول – صلى الله عليه وسلم –: أقربكم مني مكانةً يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً بين الناس.

ربما الضابط للأخلاق هو الاحترام، فكلما كان الإنسان محترماً لذاته احترم الآخرين بطريقة تلقائية، فبذاءة الخلق والطعن واللعن ليست بصفات مؤمنٍ، فارتكابها يدل على سوء، ومن يحترم ذاته لا يرتكب سيئات تقلل من شخصه في ظل مفهوم احترم الذات.

ما أجمل أن يسلك الإنسان طريقه مبتسماً، مُعاوناً من وجده في مأزق ما، مفشياً السلام، مُفرِحاَ أحد الأطفال بقطع من الحلوى، مشاركاً الآخرين في صنع معروف ما، مزيلاً أذى عن طريق ما، والكثير مما يحفظ له انسانيته لعله بهذه “الأوراق” أو الأخلاق يزيل شيئاً من شوائب حياة إنسان ما، وتنتقل دماثة الأخلاق من شخص إلى آخر.

رأي : الهنوف القحطاني

A.alqhatani@saudiopinion.org

الهنوف القحطاني

الهنوف سعد مبارك القحطاني.، كاتبة ومترجمة ساهمت في العديد من الصحف المحلية والعربية , حاصلة على الدبلوم العالي في التربية ، مدربة لغة انجليزية تحت اشراف المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني .

تعليق واحد

  1. “ولو أنهم فعلوا مايوعظون به لكان خيراً لهم وأشد تثبيتا ”
    كم طرق مسامعنا كثيرا من الحكم والمواعض العظيمه مثل التي وردت في مقالك الرائع ولو أنا فعلنا بها لكان خيراً لنا
    جميعنا يحفظ قول الرسول صَل الله عليه وسلم أقربكم مني مجلساً يوم القيامه أحاسنكم اخلاقا وفِي حديث آخر أنا زعم بيتا في أعلى الجنه لمن حسن خلقه وقوله عليه الصلاة والسلام “أكثر مايدخل الناس الجنه تقوى الله وحسن الخلق
    ولكن أين العامل بحديث من كان خلقه القران
    اسأل الله لي ولَك وللقارئ أن يزيننا بالأخلاق الكريمه
    شكرًا لحرفك الراقي وخُلقك الجميل ❤️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق