برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
على السريع

مواطنٌ مسؤولٌ

على الرغم من أن مفهوم المواطنة يستند إلى شقين أساسيين، هما: الحقوق والواجبات، إلا أن التركيز هنا سيكون على جانب الواجبات في مفهوم المواطنة أكثر من جانب الحقوق، أي على فكرة المواطن المسؤول أكثر من المواطن المستحق أو ذوي  الحقوق.

وعليه يمكن القول إن المواطنة المسؤولة صفة للمواطن تحدد واجباته التي يلتزم بها، بمجرد انتمائه إلى وطن يصبح مواطنا له، عليه من الواجبات ما تمليه ضرورات الالتزام بمعطيات هذه المواطنة، حيث إن كثيرا من المهتمين بهذا المجال يرون أن المواطنة هي صفة الفرد الذي يلتزم بالواجبات التي يفرضها عليه انتماؤه إلى مجتمع معين في مكان محدد، وأهمها واجب الخدمة العسكرية وإقباله طواعية على المشاركة في أنشطة وإجراءات وأعمال تستهدف المصلحة العامة.

وأن المواطنة تتمثل في واجبات تتحقق من خلال قدر من الوعي والمعرفة، من خلال سعي الفرد للوفاء بالتزامات المواطنة، وذلك باستخدام وسائل مشروعة يحددها النظام الاجتماعي ويتعلمها الفرد، وبذلك فإن المواطنة تتحدد بالمسؤولية الاجتماعية والمشاركة الاجتماعية والوعي السياسي.

لذلك من المهم التأكيد على ثلاثة نقاط أرى أنها في غاية الأهمية -كواجبات للمواطنة- هي: الثقة في النظام السياسي، التي تعني ثقة المواطنين في قدرة السلطة السياسية على تحقيق مصالحهم في مقابل تمتعهم بما يوفره لهم المجتمع السياسي من امتيازات، كالأمن والحماية والمحافظة على حقوقهم وواجباتهم، التفاني والإخلاص في العمل، التي تعني قيمة الإخلاص التي تدفع بالمواطن إلى خدمة الوطن ومواطنيه، والالتزام بالدفاع عنه والمشاركة في الأعمال التطوعية، معرفة الأعداء والأصدقاء، هذا المفهوم من المفاهيم المتغيرة بتغير الظروف السياسية والاقتصادية والعسكرية، الذي يقتضي معرفة كل الأفراد بمن فيهم الأصدقاء الذين يقدمون المساندة للبلاد، ومن هم الأعداء الذين يتربصون ويشكلون خطرا عليها.

ماذا بعد؟ بقي القول إن لمؤسسات المجتمع بكل أشكالها دورا مهما يؤدونه في المعرفة العملية بواجبات المواطن، والوعي بالواجبات تجاه الوطن، ولذا نجد برامج المواطنة الفعالة والتربية على المواطنة أو التربية من أجل المواطنة أحد المفاهيم أو الأساليب التي تتميز بها المجتمعات الحديثة.

الرؤية الوطنية للدولة وقادتها تهدف إلى الوصول لوطن مواطنه مسؤول، وذلك يتطلب حشد الجهود لتحقيق هذا الهدف من قبل كل قطاعات المجتمع المحلي.

وفاء محمد خضير

وفاء خضير، دكتوراه في علم الأحياء الدقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق