برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
على حد حلمي

في نقطة التفتيش.. لا حبوب ولا حشيش

ما دعاني لأكتب هذه المقالة، هو السلوك الأمني الذي تتبعه بعض نقاط التفتيش المنتشرة بين وداخل المدن والمحافظات، وأحيانا بين القرى، والإجراءات العملية التي يقوم بها رجال الأمن، من إيقاف دون سبب وجيه أو داعٍ أمني، فضلا عن تفتيش الشخص ومركبته بشكل علني أمام المارة فقط لمجرد الاشتباه.

من منطلق وطني، كلنا رجال أمن، وضد كل من يعكر صفو حياتنا اليومية، أو يخل بنظام الأمن أو السلم الاجتماعي، ولكن الإجراءات التي تقوم بها بعض الجهات الأمنية في بعض نقاط التفتيش المتنقلة وبعض أفراد جهاز مكافحة المخدرات في أماكن مختلفة داخل النطاق العمراني غير منطقية، ولا أعتقد أنها إنسانية ولا تتناغم مع التطوير المستمر في القطاع الأمني، الذي يكفل للمواطن والمقيم الحد الأدنى من الاحترام، والتعامل الحسن وفق أنظمة وتشريعات سنّتها الدولة ووجّهت بتطبيقها.

خلاف ذلك تجد نقاطهم المؤقتة في بعض المناطق التي يقصدها الناس للتنزه والترفيه، وهذا مما يزيد تكدس السيارات وارتفاع مؤشر الضجر لدى مرتادي هذه الأماكن، التي يلجأون لها هربا من ضغوطات الحياة اليومية.

على حد حلمي..

أن كل ما نأمله من رجال أمننا الأكفاء، الذين يحرصون على تطبيق النظام وتحقيق الأمن، والحد من انتشار المخدرات بين شبابنا، أن يكون التعامل مع من يشتبهون به أكثر لطفا، ويعتذرون ممن يُوقف ويُفتّش دون تهمة، وأن يستخدموا حواجز ساترة أو أماكن مخصصة بمنأى عن الأعين، إن أرادوا تفتيش أي شخص أمام العابرين بمركباتهم، خصوصا عندما يكون هذا الموقوف في منطقته وله مكانة وظيفية أو اجتماعية.. ويكفي.

خالد قماش

شاعر وإعلامي، بدأ النشر فى عدة مطبوعات محلية وخليجية منذ عام ١٩٨٩م، كمشرف صفحات وكاتب رأي ومحرر ثقافي فى عدة صحف محلية. أشرف وشارك فى عدة مهرجانات ثقافية، أبرزها: سوق عكاظ بالطائف، بيت الفنون بالأردن، جمعية الأدباء بعُمان، مهرجان الإبداع والفنون بالمغرب، مهرجان حوض البحر المتوسط فى إيطاليا، مهرجان الشعر بالبحرين. أحيا وشارك فى العديد من الأمسيات الشعرية والندوات الثقافية داخليًا وخارجيًا. صدر له «من دفتر الغيم» مجموعة شعرية، «غوايات تتسلق جدران القلب» مجموعة سردية. كُرم فى عدة ملتقيات داخلية وخارجية، وساهم فى تأسيس عدة مقاهٍ ومنتديات ثقافية.

‫3 تعليقات

  1. هناك بعض التصرفات الفردية غير المهنية تسيء لرجل الأمن والمواطن في نفس الوقت .
    في بعض الدول يتم وضع كمرات في كل سيارة أمنية توثق بالصوت والصورة جميع إجراءات التعامل ، لتكفل حق الجميع سواء رجل الأمن أو المواطن من التجاوز عليه .
    مقال جميل أنيق 👍

  2. الحقيقة يا استاذ خالد انك تكتب بنظرة مدنية بحته .. تتمنى ان تكون الاجهزة الامنية بردا وسلاما على جميع السيارات التي تمر امامها وهذا صعب جدا لسببين
    الاول ان الشخص المخالف عادة يتلبس بهيئة عادية جدا يكاد يستحيل كشفها دون توقيف وتفتيش شخصي
    اما السبب الثاني فرجال الامن لا يعلمون الغيب حتى يقوموا بايقاف الاشخاص المخالفين فقط
    والاهم من هذا كله ان نقاط التفتيش نوعين
    ثابت وهي خاصة بمداخل المناطق والمدن وهي عادة لضبط المخالفين لنظام الاقامة او التهريب ( عامة )

    اما النقاط المتحركة فهي توضع لاهداف محددة تسمى ( الترقب ) ويكون لدا الاجهزة الامنية (عموما ) معلومات تتطلب ايقاف شخص او اشخاص محددين وقد يستقلون سيارات معلومة وقد يمرون بسيارات مختلفة ما يستدعي توقيف الجميع والتثبت من هوياتهم
    اما قولك بوضع منطقة فرز لتفتيش المشتبه بهم حتى لا يؤثروا على اصحاب المكانة الاجتماعية فهذا قول لم يأت به أحدا قبلك .. فهل يجب على من لديه هدف امني محدد احضار ستارة مثلا لحجب الاشخاص الاعتباريين ؟!!

    نظام الايقاف الحديث وضع كل الاعتبارات الممكنة للمحافظة على كرامة الجميع
    ويجب علينا ان نكون عونا لرجال الامن في تحقيق الامن والاستقرار

    تقبل مودتي

  3. للاسف الشديد اسلوب مكافحة المخدرات غير منطقي ويتنافى مع الادب والاخلاق الاسلامية ، مره وقفت باحدى المحطات لتزود بالوقد بمحافظة الطائف واتا في طريقي الى جده برفقة عائلتي ثم خرجت من السيارة لاجل ادخن سقارة وتنحيت قليلا خلف المركبة والمحطة ،
    وتفاجئة بسيارة بها خمسة اشخاص تقف امامي وينزل منها شخص ويقترب مني ثم يطلب مني تفتيشي !
    ثم حضر احد زملائه وقاموا بذلك رغم علمهم بموقع سيارتي ووجود عائلتي داخلها و بعد ان برز احدهم بطاقة العمل الخاصة به وحينما انتهى تفتيشهم
    عدة الى سيارتي واذا بافراد اسرتي شاهدوا المنظر كاملاً &
    وقالوا خفنا عليك وكدنا ننزل ونتصل بالشرطة …
    فهل هذا تصرف سليم من قبل افراد هذه الجهة &

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق