برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
وقفة

احتفال زوجة بزواج زوجها

لا تخلو وسائل التواصل الاجتماعي من احتفالات بعض الزوجات، بنشر مقاطع مصورة لاحتفال أزواجهن بالزواج من أخرى، بل إن إحدى الزوجات استعرضت الهدايا التي قدمتها له بمناسبة زواجه، وأقدمت على تجهيز غرفة النوم بالورود والزينة، تعبيرا عن مدى فرحها له.

وأخرى تتسابق في عرض فيديو على «يوتيوب» طالبة أكبر عدد من «اللايكات» والدعم، لينشر ويصل إلى أكبر عدد من المتابعين.

لا شك، أن هناك علامات استفهام وأنت تتأمل ما يحدث، هل فعلا هن سعيدات بزواج أزواجهن؟ ولو كن كذلك، لماذا يعملن على النشر وطلب الشهرة، وما الرابط الذي يربط بين الزوجين، هل هو مجرد العقد الذي يكتب به الشروط ويلزم كلا منهما الآخر، أم هو الرحمة والحب والحنان والاحترام المتبادل الذي يحقق كل الحقوق للطرفين، فيقيم العدل في تلك العلاقة؟

لا يتوقف ذلك عند هذا الحد، فهناك في المقابل زوجات يتحدثن عن أزواجهن وكأنهم شركاء في عمل تجاري، فيما ترى أخريات أنه مجرد رصيد بنكي مكلف بتحقيق الرغبات ودفع النفقات، حتى وإن كانت هي امرأة عاملة ولديها راتب شهري.

تلك العلاقات الخالية من المودة والرحمة والحب، لا شك ستنتهي كما انتهت بتلك السيدات اللاتي يحتفلن بزواج أزواجهن، بهدف الشهرة وجمع أكبر عدد من الإعجاب و«اللايكات»

ولا شك أن هناك أخريات، أكثر نضجا وفهما للحياة الزوجية، فالزوج لديها يكمل حياتها، وتلتمس العاطفة والاتفاق والهدوء والتكافؤ، تلك الزوجة لن ترضى بشريكة تشاطرها حبيبها، حتى وأن قدم لها كنوز وأموال الدنيا.

شقراء بنت ناصر

شقراء ناصر , جامعة جدة , مستشارة تطوير موارد بشرية وبرامج مسؤولية اجتماعية , صاحبة عدة مبادرات اجتماعية منها جمعية الأيادي الحرفية الخيرية و طاهية , حصلت على العديد من شهادات الشكر والتقدير منها أمارة منطقة مكة المكرمة و محافظة جدة , كتبت في عدد من الصحف الورقية منها المدينة والبلاد , لها اصدار مطبوع باسم صمود امرأة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق