برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مدارات

العالم كبيت واحد

لم يعد العالم قرية واحدة كما كنا نردد في السابق، إذ يبدو أن العالم قد أصبح أشبه ما يكون بالبيت الواحد.

فجملة الاختلافات الثقافية، التي يعد الطعام والملبس والمركب والموسيقى هي أبرز تمظهراتها، قد أضحت متشابهة بين مختلف دول العالم المتباينة في جغرافياتها والمتقاربة في ثقافتها.

ولكون تحصيل العلم وطلب الرزق وغيره من الأمور ذات العلاقة الحياتية والصحية للعديد من المكون البشري «البشؤس» لدول العالم الثالث، قد أضحت مرتبطة بغيرها من دول العالم، خاصة منها الأول، فإن تعبير «العالم أشبه بالبيت الواحد» قد أصبح أقرب ما يكون للمسَلَّمَة.

وليس أدل على ذلك من قضية تفشي فايروس «كوفيد 19» التي بدأت كحالة وبائية واحدة في بلدة بعيدة في الصين، لتعم لاحقا أغلب دول العالم، مدخلة العالم في نفق عميق من المعاناة على كل الأصعدة، خاصة الاقتصادي والصحي منها.

ومع إعلان شركات صناعة الأدوية في العالم عن طرح لقاحات لمكافحة هذه الجائحة العالمية، فقد وجدنا أنفسنا كمواطنين عالميين نتنفس الصعداء، أملا في استعادة حياتنا الطبيعية مجددا.

لكن المفارقة البالغة حد السخرية، هو ما أعلنت عنه بعض الدول الأوروبية والغربية، ومنها المملكة المتحدة البريطانية، التي أعلنت عن وجود نوع فايروسي جديد متحور من «كوفيد 19»

ولكون العالم قد أضحى أشبه ما يكون بالبيت الواحد، فقد وجدنا العديد من حكومات دول العالم تسارع بإعلان الإغلاق المؤقت لجميع منافذها البرية منها والبحرية والجوية.

وهو إجراء استباقي جيد، يحسب لهذه الدول التي وضعت نصب أعينها مقولة «المواطن أولا» التي يأتي على رأسها حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان.

ويقيني وفي ضوء التطمينات الأخيرة التي أعلن عنها العديد من المسؤولين بدول العالم، وتم تداولها مؤخرا من قبل العديد من القنوات الرسمية الداخلية والخارجية، أن الأمور صائرة إلى خير، فإن أي متغير شكلي لهذا الفايروس الجائحي إن ظهر، ستتمكن الشركات العالمية العملاقة المتخصصة في التصنيع الدوائي من احتوائه بعون الله عز وجل.

حسن مشهور

حسن مشهور مفكر وأديب وكاتب صحفي. كتب في كبرى الصحف المحلية والعربية منها صحيفة جورنال مصر وصحيفةصوت الأمة اللتان تصدران من مصر بالإضافة للكتابة لصحيفة العرب ومجلة الجديد الصادرة من لندن والتي تعنى بالنقد والأدب. ألف عشرة كتب تناولت قضايا تتعلق بالفكر والفلسفة والنقد ترجم عدد منها للغات حية أخرى كما نشر العديد من الدراسات الأدبية والأبحاث في دوريات علمية محكمة ، وقدم العديد من التحليلات لعدد من الفضائيات والصحف العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق