برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بصمة

سلالات كورونا

انصدم العالم أجمع بالأخبار التي صدرت من بريطانيا -قبل أيام- بخصوص ظهور سلالة جديدة لوباء كورونا، تنتشر أسرع من كورونا نفسها، وقد تم عزل بعض المدن ببريطانيا ومنها لندن عن بقية دول العالم حتى لا ينتشر الوباء بينهم، وهذا العمل الاحترازي كان جيدا لمنع انتشار الوباء في أوروبا ومن ثم بقية دول العالم، مع أن أوروبا تعاني كثيرا في عملية الاحتراز بسبب عيد الميلاد وعيد رأس السنة بعد أيام، ورفض الكثير من الناس تنفيذ القيود المفروضة عليهم.

بالنسبة لنا كاد الانفراج المتوقع لفتح السفر بعد الإعلان عن نجاح اللقاحات المضادة لكورونا قريبا، إلا أن هذه السلالة الجديدة غيرت الكثير من الخطط التي كانت ستُعتمد، ومنها السعودية، حيث أوقفت الرحلات الدولية لمدة أسبوع قابلة للزيادة أسابيع أخرى لحين الاطلاع على التقارير الصادرة من بعض الدول التي أصيبت بهذه السلالة الجديدة لمرض «كوفيد 19» وانتشرت بينهم.

ومن المتوقع الاستمرار في عدم السماح بالسفر للخارج في هذه الفترة، لأن الخطر ما زال قائما، فصحة الإنسان أولا، ووطننا لديه تنوع جغرافي جميل، لذلك ستكون السياحة الداخلية داعمة للاقتصاد المحلي، في السنة القادمة، كما كانت في السنة الماضية.

السعودية منذ أن بدأت الجائحة، وهي تتخذ التدابير اللازمة لحماية مواطنيها، فقد كان عنوان الميزانية لهذا العام «الإنسان أولا» وهذا ليس بمستغرب على قادتنا، بأن يهتموا بأبناء مجتمعهم كافة، بمختلف أطيافه وتنوع مذاهبه ومشاربه.

فكانت السعودية من أوائل الدول التي أمنت اللقاح المضاد لكورونا، وبدأت بالفعل في تطعيم اللقاح على مستوى واسع للمواطنين والمقيمين، وتم تسجيل ما يقارب نصف مليون نسمة، للحجز، لتلقي اللقاح، عبر تطبيق صحتي، الذي خدم ما يقارب السبعة ملايين مستفيد، منذ بدايته، برغم الشائعات التي تصدر من ضعاف النفوس بالتخويف والتهويل من هذا اللقاح، ومن المتوقع أن يكون اللقاح إلزاميا لمن يريد العمرة أو السفر، فبتالي سيكون تلقي اللقاح ملزما للأغلبية.

ختاما، ما قامت به السعودية، متمثلة في وزارة الصحة أثناء التصدي لهذه الجائحة، يُعد مفخرة لنا جميعا، فلهم الشكر والامتنان على ما قدموه ويقدمونه في كل وقت وزمان.

محمد الشويعر

محمد بن عبد الله الشويعر, دكتوراه في التاريخ الإسلامي من جامعة الملك سعود، عمل مستشاراً لعدد من المؤسسات منها الحوار الاجتماعي في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، الحوار الوطني، إدارة الدراسات والبحوث التنفيذي بصندوق الموارد البشرية، كما ادار الدراسات والبحوث والنشر بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ، شارك في العديد من اللجان العلمية والتنظيمية، كاتب رأي لعدد من الصحف السعودية والعربية وله عدد من الدراسات والبحوث المنشورة في عدد من المجالات التاريخية والفكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق