برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
وحي المرايا

سنتان.. وآلاف الآراء الخضراء

تحتفل صحيفتنا اليوم بمرور سنتين من تاريخ انطلاقتها، الصحيفة التي أتشرف بأن أكون أحد مؤسسيها، حيث ضخت ما يقارب 6000 رأي سعودي، يدعم وحدتنا وإصلاحاتنا ورؤيتنا العظيمة، يجمعنا الانتماء لتراب هذا الوطن، وولاؤنا لقادته، وإيماننا بأن الرأي قوة، وأساس ثقافي، يتحرك مع عجلات التنمية، ويدعم نهضتنا بالنقد البناء، والاقتراح الهادف، وتسليط الضوء على القصور لمعالجته.

أكثر من 145 زميلا، يتصدرون نخبة الكتاب، يمتشقون أقلامهم يوميا أو أسبوعيا أو شهريا، لإمداد الساحة الإعلامية بالآراء الخضراء النقية، سواء اجتماعيا أو ثقافيا أو في الشأن العام، ومما ميز «آراء» عن غيرها من الصحف الإلكترونية، ميزة الإخراج للرأي بشكل متفرد عن بقية الصحف العربية، حيث الرأي المطبوع، والرأي المسموع، والرأي المرسوم، والرأي الحي بالصوت والصورة في المقاطع المرئية، والأرشيف الإلكتروني لكل كاتب، بما يشبه المدونة الإلكترونية صوتا وكتابة.

صحيفتنا مضخة هامة للرأي الوطني، وحاضنة لكتاب الأعمدة الصحفية، وهدفها الوصول إلى قاعدة كتاب هي الأضخم على مستوى العالم، وإلى محتوى هو الأضخم كمّا وكيفا، وتفتح ذراعيها لكل الكتاب السعوديين المنتمين لتراب الوطن، والمتحلين بالولاء لقادته الميامين.

أخيرا، لكل الكاتبات الفاضلات والكتاب الكرام بصحيفتنا العزيزة التهنئة الخالصة، بمرور سنتين على انطلاقة هذا المشروع الصحفي الضخم والهام، ولنا الفخر بأننا نكبر ونزدهر نوعا، وكمّا، يوما بعد يوم، وجميعنا هنا نتواصى بأننا نوظف أقلامنا في خدمة وطننا ومواطنينا.

غانم الحمر

غانم محمد الحمر الغامدي من مواليد منطقة الباحة، بكالوريوس هندسة كهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران ، مهندس في إحدى شركات الاتصالات الكبرى بالمملكة ، كتبت ما يزيد عن 400 مقال صحفي في صحف سعودية له اصداران مطبوعان الأول بعنوان " من وحي المرايا " والأخر " أمي التي قالت لي "

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق