برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
انسكابة حرف

قدحوا في نسبه فشيَّد قصرا مليونيا

في إحدى المناطق التي لا يزال فيها، شأن الأصل والفصل والجد والحد والحسب والنسب متعاظما، نشبت قضية كادت أن تدلف المحاكم وأن تصدر فيها أحكام تعزيرية، لولا أن أهل الرجاحة والتعقل أطفأوا جذوتها.

طبيب حديث التخرج طلب يد ابنة وكيل الجامعة الأسبق صاحب النفوذ المالي والاجتماعي، وافق والد المخطوبة ورحَّب أيُّما ترحيب بالطبيب الشاب صاحب الأخلاق الرفيعة والمنحدر من أسرة سليلة النسب.

بدأت مراحل ارتباط العروسين تتبلور، فبعد الخطبة والموافقة عزمت الأسرتان على الالتقاء لوضع خطة المناسبة، والعروسان متحفزان لتلك اللحظة الزمنية المفعمة بالفرح، حيث بدأت مشاعر السعد تناديهما.

كان أحد المتطفلين ينتظر إفشال مشروع الارتباط برمته فهو المتربص بالفرحتين ليفسدهما، وما إن علم بالقصة حتى سارع لوشوشة عريس الهنا بأن فتاة أحلامك المنتظرة لا تنسل من أسرة حسب ونسب وأهلها لا يُعرَف لهم أصلٌ بيننا وأنت من أسرة معروفة، ووالدك وجدك معروفان وألف بنت وبيت يتمنى أن ترتبط بهم، فانتبه واحذر لا تذهب سمعتك وسمعة أسرتك العريقة هباء.

سارع الطبيب المسكين لنيل المشورة من البعض، الذين لم يكونوا أفضل حالا من صاحبه الناصح، بيد أنَّ مشاوراته مع إخوته والمقربين منه كانت كفيلة بالإجهاز على حُلم الارتباط بفتاة أحب لقاءها وأحبت لقاءه.

تثاقلت خطواته خجلا وهو يسير نحو والدها متعذرا ومتحرجا بأن ابنتك ليست من نصيبي، وأنه يتمنى لها حياة سعيدة مع من يستحقها وتستحقه ويرجو من الرب الكريم أن يرزقها بمن هو أفضل منه.

غضب والد الفتاة بعد أن عرف بتفاصيل الحكاية، وقرر أن يلقن أفراد قريته وأرباب الوشاية وكل من تسول له نفسه المساس بنسبه، درسا معنويا لاذعا، فاستجمع قواه المادية من محصلة عمله السابق بالجامعة وما تبع ذلك من عقارات وممتلكات، وعزم على بناء قصر ضخم وفخم على تلةٍ تطل على قريته وعلى القرى المجاورة تعود ملكيتها لآبائه وأجداده، وعند التنفيذ وجد أن حجم القصر أكبر بكثير من مساحة الأرض فاشترى الأراضي المجاورة من ملاكها بأعلى الأثمان وبنى قصرا اعتباريا حشد في ثناياه كل ما «حلا وغلا» بل وسارع باستضافة كبار المسؤولين وعلية القوم بشكل دوري على موائد مترفة، يتذاكرون حولها أمجادهم ويطلُّون من شرفات القصر على حدائق ذات بهجة تسكن مدرجات القصر الزراعية في فصل الصيف، حيث تُفتح أبواب القصر الاعتباري وتعود للإغلاق طوال العام، لتبقى نوافذه الزجاجية اللامعة تعكس في وجوه الوشاة بعضا مما يستحقون.

يبدو أن وكيل الجامعة الأسبق لم ينتظر صفعة أخرى من ذوي الحسب والنسب من بني جلدته، عندما زوَّج ابنته لمن ارتضاها وارتضته دون التنقيب والبحث والتحري في شجرة النسب، أمَّا الشاب الطبيب فقد سكن الرياض بزوجته وطفله، غير أنه يقضي وقتا طويلا في ربوع قريته بدونهم، متحججا بوجود أمه الأرملة فيها، ومعبرا عن ارتياحه من صخب الطفل وطلبات الزوجة التي لا تنتهي.

والسؤال: هل يعلم وشاة الأنساب وأرباب التفريق بين المرء وزوجه أن حديث النبي عليه السلام «تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس» حديث ضعيف؟ وهل استلم المتزوجون من الخارج وثيقة تثبت ارتباط نسب زوجاتهم ببيت النبوة؟ حتما لا.

توفيق غنام

توفيق محمد عبدالله غنام، بكالوريوس في اللغة العربية، عضو باللجنة التنفيذية للإعلام بإمارة منطقة الباحة إضافة الى النادي الأدبي و المركز الإعلامي بالباحة. مارس كتابة الرأي والقصة كما عمل في الإعلام، صدر له مجموعة قصصية بعنوان «انسكابة حرف» عام ١٤٤٠هـ. حائز على المركز الثاني في القصة على مستوى الباحة في مسابقة «مواهب في حب الوطن»، كما حائز على العديد من الدروع والشهادات التكريمية في المجال القصصي.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق