برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
أجراس

أسرار النجاح

أسرار النجاح، أن تصير إنسانا ناجحا على صعيد معين أو جميع الأصعدة، فهذا لا يتحقق بمحض الصدفة أبدا، بل هناك قصة خلف لحظة التكريم التي نلتها بجهدك، الذي لا يظهر على منصة الاحتفاء، فهل نتوقف عند النتيجة النهائية واللحظة الأخيرة، لنعتبرها قدرا هطلَ لبعض الناس دون غيرهم، أم الأجدر بنا أن نحاول فك أحاجي التفوق والتقدم بنبش وتفتيش جيوب الناجحين؟

في هذه السلسلة المقالية سأحاول توجيه الضوء على ما يختبئ خلف ستار الناجحين، لنتعرف أكثر على الطرقات والمسارات المؤدية لخشبة النجاح، بديهيا لن تجد أحدا يتمنى الفشل وتجميع الخيبات، فالذات تواقة إلى التقدم الذي يضمن لها تقديرا مُستحقا، سواء ذاتيا أو من الآخرين، بهذه الأمنيات يصطف طابور الطلبة في القاعات الدراسية رغبة في تحصيل النجاح العلمي، فهل يتحقق مناهم؟

من هنا تنفتح بوابة الأسئلة والإجابات المعنية بقصص النجاح، لنجيب: إن النجاح ليس محض أمنية قلبية تبرق أمامنا، لنكتفي بالتمني دون أي حراك، فلو أنه كذلك لاستطعنا الطيران والتحليق بجناحي طير، فنحن لا ننفك نغبط الطيور على الحرية والارتفاع في السماء، ولكن من الذي استطاع الطيران فعلا؟

الذي اخترع الطيارة، أي أنه قام بجهد مضني وعلمي مدروس، استطاع بإنجازه رفع الإنسان إلى الغيوم لينظر للعالم من أعلى، إذا السعي والفعل الجاد هو العامل المؤثر في معدل تحقيق النجاح، فما هو الفعل المقصود؟ الثمن، يقول أوريسون سويت «لا أحد يحتكر النجاح لنفسه، النجاح ملك لمن يدفع الثمن»

هذه إجابة وافية مختصرة لأولئك الذين يغبطون الناجحين أو يتصورون أن القدر لم ينصفهم ولم يمنحهم ما منح غيرهم، وهذا توهم كسول يُقنع به الإنسان نفسه، ليرمي بثقل المسؤولية على غيره أيا كان إنسانا أو قدرا، المهم أن نتأكد أن الوهم لا يصنع حقيقة مهما تمكن من أحد، فإن تم إقناع بعض الأشخاص بالقدرية المحضة للنجاح، لن يفيدوا واقعهم بشيء سوى مزيد من الاتكالية والإسقاط، لأن مجرد حديث عابر لناجح، كفيل بكشف حجم التحديات والأثمان التي يبذلها رغبة في الإنجاز، فما هو النجاح المُنجز؟.

رجاء البوعلي

بكالوريوس في الأدب الإنجليزي ودبلوم في الإرشاد الأسري وآخر في السكرتاريا التنفيذية، مدربة معتمدة من مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني. كاتبة وأديبة لها مساهمات كتابية في العديد من الصحف السعودية والعربية، مدربة في مجال التنمية البشرية، ناشطة في قضايا الشباب ومهتمة بالشأن الثقافي، عضو في عدة أندية ثقافية محلية ودولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق