برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
صريح القول

رأب الصدع الغائر

«نحن اليوم أحوج ما نكون لتوحيد جهودنا، للنهوض بمنطقتنا ومواجهة التحديات التي تحيط بنا» هذا ما أكده الأمير محمد بن سلمان في كلمته في قمة العلا، التي انعقدت لرأب صدع الخلاف السياسي الذي استمر لأكثر من ثلاث سنوات مع دولة قطر، في خطوة إيجابية هدفها الرئيسي تعزيز عمق روابط دول الخليج والحفاظ على المصالح المشتركة، حماية لأمن المنطقة واستقرارها.

هناك بعض الإشكاليات يجدر التعامل معها بسياسة العلاج بالصدمة، ليفيق أطرافها وينتبهوا لسلوكياتهم وتصرفاتهم وأفعالهم، ويعيدوا حساباتهم ويستعيدوا توازنهم ويستيقظوا من غفلتهم التي أدت إلى الضرر والإفساد لكي يعودوا إلى رشدهم وصوابهم.

سنوات الخلاف كانت فرصة سانحة لجميع الأطراف لفهم الأسباب التي أدت إلى المقاطعة، وكيفية معالجتها لعدم تكرار حدوثها مستقبلا، فالأمر لا يتعلق بمسائل وشؤون فتح وإغلاق واستئناف، بل سيادة وأمن ومصالح عليا لدول منطقة الخليج مجتمعة، فما يمس أحدها ينعكس تأثيرها على الجميع سلبا وإيجابا.

يمر العالم بمرحلة حساسة، وقد كادت تكون ثغرة الخلاف مدخلا لما يؤثر على وحدة وتكاتف أبناء الخليج، وتهدد استقراره في ظل التحديات المحيطة ومستجدات الأوضاع محليا وإقليميا وعالميا، وبحكمة وحنكة ودبلوماسية أعيدت الأمور لنصابها، بإتمام هذا الصلح الذي أكد فيه الأعضاء التضامن على عدم المساس بالسيادة وتهديد الأمن، أو استهداف اللحمة الوطنية لشعوب منطقة الخليج، بأي شكل من الأشكال، تكاملا وتعزيزا لوحدة الصف، في مواجهة من يسعون إلى إفساد العلاقات وإحداث الخلافات من داخل دول الخليج وخارجه.

«البيت الخليجي» مسمى تردد على مسامعنا منذ الصغر، قد تفصلنا الحدود وتختلف اللهجات ولكن ما يربطنا ببعضنا أكبر وأسمى وأعمق، عادات وتقاليد وأواصر اجتماعية ودينية، مُشّكلة نسيجا اجتماعيا يعد القاعدة الأساسية لمتانة علاقة قادة الدول التي تجمعهم سمات وخصال عززت لدينا كشعوب مبادئ القيم والوحدة والتكاتف، وإن حصل خلاف أو إشكال، فما ذلك إلا محك يتجلى فيه مدى عمق الترابط الذي يجمع الأسرة الواحدة التي يخطئ فيها الابن ويضل، ولكن مرجعه لأبويه يقوّمان سلوكه ويرشدانه للصواب والصلاح.

في حين كانت الأزمة بسيطة وصغيرة جدا جدا جدا، لكن بلا شك كانت المكاسب تنعدم تماما أمام الخسائر للشعب القطري، وما بعد إتمام الصلح يبقى التزام قيادتهم بغايات السعي والمباحثات، لإنهاء الأزمة والعودة لحضن البيت الخليجي مهم جدا جدا جدا.

فايزة الصبحي

خريجة كلية الاتصال من جامعة الشارقة، نائبة تحرير صحيفة إنماء في الإمارات سابقا، كاتبة في عدة صحف ودور نشر منها صحيفة الرؤية، دار مداد الاماراتية، صحيفة عكاظ السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق