برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

المطيع المهذّب والمتسائل الناقد

في أخلاق الطاعة يقوم المربون كالوالدين أو المعلمين، باستخدام منهج التلقين وإصدار الأوامر، ويصورون الطفل المثالي بأنه الطفل الذي يسمع ويطيع ولا يتكلم في حضرة الكبار، وربما يفاخر الوالدان بأن طفلهما مطيع ومهذب وقليل الكلام، ومن وجهة نظر نفسية وتربوية عليهما أن يحزنا لهذا الأمر لا أن يفتخرا.

ما يقابل أخلاق الطاعة هي أخلاق الحرية، أي ترك الطفل يتساءل، ويبحث، ويختار «في الحدود التي لا تلحق به ضررا صريحا» والمنهج التربوي هنا هو التساؤل والنقد والحوار، والوالدان لا يجب أن يخجلا من الدخول في حوار جاد وصريح مع طفلهما، بل عليهما أن يحفّزاه ويحثاه على التساؤل والنقد والبحث، وأن يوفرا له مصادر المعرفة المتنوعة لكي يتسع أفقه وينضج عقله ويتحول الفضول لديه إلى حبِّ اطلاع.

شايع الوقيان

كاتب سعودي، عضو مؤسس لحلقة الرياض الفلسفية. له عدد من المؤلفات منها: الفلسفة بين الفن والأيديولوجيا، وقراءات في الخطاب الفلسفي، والوجود والوعي: استئناف الفينومينولوجيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق