برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
استيعاب

جريمة قطع الشعاب بترتها قوة النظام

كان قرار تضمين عقوبة جديدة لنظام المرور تُجرّم مغامرات قطع الشعاب والأودية صائبا وجديرا بالشكر، خاصة وأننا ما زلنا نطالع مشاهد الموت تكتنفها مركبات تقطع الأمواج الهادرة، بتهورٍ ممزوج بنكهة ما يسمى «الهياط» والاستعراض السطحي، دافعها البحث عن بقعة ضوء داخل الفضاء الاتصالي، ما طفق أبطال الموت يبثون عبثهم الجنوني وهم ينزلون للأودية، بينما يُوثّق رهط منهم هذه المخاطرات المحفوفة بالموت.

لكن المفارقة أن الشعاب تبتلع مركباتهم في ظرف دقائق، فتتحول هذه اللعبة إلى مأساة اجتماعية وأمنية ترهق الدفاع المدني، ولو عدت لمحركات البحث لوجدت ما يكدر يومك ويحبس أنفاسك، فيديوهات مُروّعة، ستكون من اليوم حملا ثقيلا من الماضي الذي يُفضّل تجاوزه دون نسيان مآلاته.

لذلك هي مغامرات لا تقل فظاعة عن قطع الإشارة المرورية ولا السرعة، إلا أنها –في نظري- جريمة مضاعفة، فهم لا يحترمون الطبيعة ولا يكتفون بمشاهدة السيول وهي تحفر طريقها أو يتنزهون على ضفافه ثم يشكرون الله على هذا الجمال، بل تأخذهم اندفاعاتهم لاختبار قوة مركباتهم مع سرعة السيول وأمواجها المترادفة.

أقول بـ«استيعاب» سنوات من الرفض المجتمعي لهذه اللعبة المؤدية للموت المحتوم لكن دون استجابة أو أذنٌ صاغية، حتى جاءت كلمة الفصل باعتبارها جريمة تستوجب العقوبة المالية، وهذا ما يثبت أن كثيرا من الممارسات لا تُوقف بالاستنكار أو حملات التنديد، بل بالنظام المؤدب للجميع، حتى أني أتذكر أن الدكتور حامد الشراري قدّم مقترحا بالشورى قبل سنوات يدين هذا التصرف ولاقى التأييد، لكنه دفعه وقتذاك في ملعب الدفاع المدني، كانت خطوة جريئة وقتها، عضدها بتجارب بعض الدول في هذا المنحى التأديبي من قوانينهم، لم يتوقع مقدمه في ذلك الوقت أن هناك من يقاسمه الرأي والتأييد، وهي الدولة المناط بها حماية الإنسان والأوطان.

بدر العتيبي

بدر بن سعد العتيبي، بكالوريوس لغة عربية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، إعلامي وكاتب رأي في عدد من الصحف السعودية، حاصل على العديد من الدورات التدريبية في مجال التحرير الصحفي والتقارير الإعلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق