برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
حديث الأطباء

هلاك المرضى.. ألف لجنة ولجنة

في «ساق الغراب» تدار أرواح الناس وصحتهم باللجان، حتى أصبح عدد اللجان ربما أكثر من أعداد المرضى، لم يجد مدير المستشفى «د. أبوالريش» بدا من تكوين لجنة عليا لدراسة أوضاع تلك اللجان، وإعادة تنظيمها ووضع خطط لعملها وترتيب أولوياتها.

تم تشكيل اللجنة العليا وكعادة كل اللجان لا بد أن تكون الزعامة لسعادته، وعضوية زمرة من الموالين له، لإيمان سعادته بالمقولة «جحا أولى بلحم ثوره» و«سمننا في دقيقنا» خاصة أن هناك مكافأة مجزية لكل اجتماع.

بدأت اللجنة عملها بعقد اجتماعها الأول، وكان أبرز محاور النقاش وضع ميزانية للجنة العليا، لتمكينها من أداء مهامها بكل يسر وسهولة، بغض النظر عن الضائقة المالية التي يمر بها المستشفى، والأوضاع المالية محليا وعالميا.

كان أحد الأهداف المنوطة باللجنة، تقليص عدد اللجان ووضع ودمج بعضها في ظل تشابه المهام وتكرارها وتوافق الرؤية والرسالة، لكن العقبة تكمن في أن معظمها برئاسة سعادة المدير، وهذا يضفي على اللجان نوعا من الأهمية، ويلغي كل تفكير في الاستغناء عنها.

حاول بعض الأعضاء من باب «إحم إحم أنا موجود» مناقشة الأسباب التي تقف حائلا أمام تنفيذ قرارات وعمل اللجان، لكن سعادة «أبوالريش» الموقر أجاب بقوله «يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم»

استمر الاجتماع لساعات تخللته وجبات متعددة وبعض المشروبات من القهوة، الشكولاتة، الشاي، مشروبات غازية وكركديه، بعدها كلف رئيس اللجنة سكرتيره الخاص الذي لم يكن حاضر الاجتماع بكتابة التقرير «دلالة على ذكاء وفهم وفراسة السكرتير ومعرفته بما يدور في راس المدير وما يريده»

بعد أيام دعا سيادته لاجتماع لاستعراض قرارات اللجنة وإقرارها، لم يتفاجأ الأعضاء بالقرارات لثقتهم في مديرهم وطاعتهم العمياء، إضافة إلى تعودهم على التوقيع والبصم دونما سؤال أو استيضاح.

ولإضفاء بعض الديمقراطية وقليل من الشفافية، تقرر نقاش آلية تنفيذ القرارات والتوصيات الصادرة عن الاجتماع السابق، احتدم النقاش، ما حدا بسعادته لإيقاف الاجتماع والدعوة إلى فترة راحة، لم يعد بعدها الأعضاء للاجتماع، وقرر سعادته حفظ كل القرارات والتوصيات وإلغاء اللجنة لما سببته من تفريق بين الأعضاء، وإحداث شرخ عميق في أواصر المجتمعين.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق