برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
وحي المرايا

«سدايا» وأما بعد

«سدايا» وما أدراك ما «سدايا»؟ المشروع رأس الحربة، في حلمنا، ورؤيتنا، وتحولنا الرقمي، المفخرة في المشروع أن كادره سعودي، على قدرٍ عالٍ من الاحتراف، وتخرّج في أرقى الجامعات العالمية.

الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» هي من يقود تحولنا الإلكتروني، ونقلتنا النوعية، أن نكون في صف الدول الأكثر تطورا إلكترونيا في العالم، وهي واحدة من عبقريات الأمير محمد بن سلمان.

«سدايا» ساهمت في دعم وزارة الصحة تقنيا أثناء جائحة كورونا «توكلنا» و«تطمن» والجواز الصحي، وكانت الحجر الأساس في إنشاء التطبيقات الصحية، وكثير من تطبيقات الوزارات والهيئات الأخرى، وقادت إتمام قمة العشرين الطارئة، والرسمية، ولا ننسى ما تحقق من فوز مدينة الرياض بخامس المدن الذكية من ضمن قائمة الدول العشرين في مؤشر «IMD» للمدن الذكية، بشراكة رئيسية مع «سدايا»

أعتقد أننا إذا سرنا بهذا الحماس، وهذه الثقة، عبر هيئة الذكاء الاصطناعي، في هذا السباق الذي لم يعد هناك سباق غيره، فمن لم يبرز ويتفوق في مجال الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، وكل التحولات الإلكترونية، فسيقبع في آخر الركب، نحن بقمرة القيادة الممتلئة بلغة الحاسوب، وأتمتمة الروبوتات، وتقنيات الاتصال المتطور، وبكادرنا وهو الأهم المتمرس، والمتدرب الذي لا يقف عند حد معين، سنسابق المتلهفين، والمولعين بالقمة، من الحالمين عبر دول العالم المتقدم.

لدينا الإرادة، والإدارة، المتمثلتان في مهندس وقائد رؤيتنا، ثم بشباب طموح وشغوف ليس بتحقيق الإنجاز فحسب، بل بإنجاز المختلف، لا نقنع بأن نحقق إنجازات فقط، بل أن نخلق نماذج فريدة تبهر المتأمل في حضارتنا القادمة، نحن قاب قوسين أو أدنى من تغيير جذري، ومن إماطة الستار عما يدعى «قبل» إلى ما نصبو إليه «بعد» وموعدنا في مدينتنا وفردوسنا القادم «نيوم» اللهم أحيينا لنرى بأم أعيننا ذلك اليوم.

غانم الحمر

غانم محمد الحمر الغامدي من مواليد منطقة الباحة، بكالوريوس هندسة كهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران ، مهندس في إحدى شركات الاتصالات الكبرى بالمملكة ، كتبت ما يزيد عن 400 مقال صحفي في صحف سعودية له اصداران مطبوعان الأول بعنوان " من وحي المرايا " والأخر " أمي التي قالت لي "

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق