برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
90M

المدربون والشرط الجزائي

كثيرا ما تحصل لدينا حالات تدفع الأندية لاستبدال مدرب ما، أو إيقافه عن تدريب الفريق، الأمر الذي يضطر الإدارة مكرهة لدفع مبلغ الشرط الجزائي، الذي يكلف النادي الملايين غالبا، فتضطر الإدارة لعدم التعاقد مجددا مع لاعبين محترفين أحيانا قد يمتد الأمر لسنوات.

أرى أن إعطاء الفرصة للمدرب السعودي مطلب ملح جدا، فالكوادر موجودة وواعدة، ولعلي أذكر لكم بعض الأسماء، فعلى سبيل المثال لدينا سعد الشهري، ومن قبل «الحسيني» الذي أشرف على تدريب «الهلال» فترة من الزمن، ومن قبلهم «الزياني» الذي حققنا معه كأس آسيا عام 1984، وناصر الجوهري الذي وصلنا معه لنهائي كأس آسيا عام 2000.

بقي القول: إن كرة القدم ليست ذلك العلم الصعب المنال أو التطبيق، بل هي لعبة تناغمية يحكمها مدرب ويطبقها اللاعبون، وما دام لدينا تلك الكوادر فلماذا نضطر لجلب مدرب من أمريكا اللاتينية أو من أوروبا، يقوم بالضغط على الفريق لاستخراج حق الشرط الجزائي من خلال الاستعانة بلاعبين بدون لياقة، أو إشراك ظهير بمنطقة الوسط ومهاجم بمنطقة الدفاع.

هي لعبة امتهنها بعض المدربين، لذلك الخير موجود في أبناء البلاد ممن سيخلقون الفارق لكن مع الثقة وإعطائهم الفرصة.

سلطان العقيلي

سلطان العقيلي كاتب وصحفي رياضي , شارك في صحيفة الحياة منذ انطلاق الطبعة السعودية لمدة اربع سنوات , له كتابات في الرأي في كل من صحيفة سبق الالكترونية , الوطن , المدينة وعكاظ كما عمل مع جريدتي الشرق الأوسط وصحيفة شمس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق