برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
عين الطائر

“سماسرة” المكاتب العقارية

مهنة “سماسرة” العقار الهدف منها، تسهيل عناء البحث عن مساكن جديدة على المواطنين والمقيمين، إن كانت للشراء أو الاستئجار أو من يرغب في بيع عقاره، ولكن أغلب “السماسرة” يستغلون مهنتهم ويتم تحويلها من تسهيل إلى عناء بسبب تلاعبهم بالأسعار بلا رقيب ولا حسيب وبلا علم صاحب العقار ولا الرجوع إليه في حالة رفعهم للسعر، فـ”السمسار” هو المستفيد الأوحد من هذا التلاعب فكلما زاد السعر زادت فائدته فيكسب من الطرفين، مرة من البائع وأخرى من المشتري المسكين الذي يضطر لدفع نسبة “السمسار” في حال شراء العقار أو استئجاره.

وللأسف هناك الكثير ممن يدخل مجال “السمسرة” بغرض النصب والربح الوفير السريع وهم بلا ترخيص ولا مكتب معتمد، حيث يقوم عمله كله على البحث والاتصالات ويكون حلقة الوصل بين البائع والمشتري ويحرص كل الحرص على عدم وصول الشاري لأي معلومة عن البائع كي لا “يطير” منه الربح الذي أضافه على السعر المتفق عليه مع البائع.

هناك البعض ممن لا ضمير لهم يعملون بهذا المجال ويتلاعبون بالأسعار، كما يشاؤون على حسب أهوائهم.

يخبرني أحد الأصدقاء بأنه وجد مسكناً للإيجار بسعر اضطر للموافقة عليه رغم ارتفاعه، وقبل إتمام العقد تفاجأ بأحد أصدقائه يخبره بأن سعر إيجار هذا العقار عرض عليه من نفس “السمسار” بسعر أقل بكثير مما اتفق عليه معه وكاد أن يقع في فخ ذلك “المحتال” الذي يتلاعب بأسعار العقارات على حسب هواه بلا رقيب ولا حسيب.

كما واجهت أنا شخصياً تلاعب “السماسرة” بالأسعار، فكان “السمسار” يعرض سعراً وعند معاينة العقار يتصل بعدها ليخبرني بأن صاحب العقار رفع السعر! بلا شك إنها الاعيب “السماسرة”، فكلما زاد السعر زادت نسبته التي سيربحها من البائع والمشتري، والمتضرر الوحيد هو من يبحث عن مسكن جديد.

رأي : نداء الجليدي

n.aljelidi@saudiopinion.org

نداء الجليدي

نداء عامر الجليدي، مهندس وخبير في التخطيط والتصميم العمراني - ماجستير في التخطيط العمراني والتصميم العمراني، كاتب صحفي بالتنمية والعمران، خبرة عملية دولية ومحلية لمدة عشر سنوات في مجالات القضايا العمرانية والتنموية، معد ومقدم برنامج بناء على القناة الاقتصادية السعودية كأول برنامج هندسي بالقنوات السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق