برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

قطع الأودية.. لعبة الموت

قطع الشعاب والأودية مخالفةٌ مرورية جديدة سنت إدارة المرور العقوبة ضد مرتكبيها وهي مخالفةٌ لا تقل فظاعة عن قطع الإشارة المرورية ولا السرعة الزائدة، فمرتكبوها لا يحترمون الطبيعة ولا يكتفون بمشاهدة السيول وهي تحفر طريقها أو يتنزهون على ضفاف الأودية التي تحملها، بل تأخذهم اندفاعاتهم وحماقاتهم وتهورهم لاختبار قوة مركباتهم أمام سرعة هذه السيول وأمواجها المترادفة، ثم بعد ذلك تستنزف هذه الأفعال المتهورة جهود أجهزة الدولة وتثقل كاهلها، وفوق ذلك الخسائر الكبيرة في الأرواح والممتلكات.

سنوات من الرفض المجتمعي لهذه اللعبة المؤدية للموت المحتوم لكن دون استجابة أو أذنٌ صاغية، حتى جاءت كلمة الفصل باعتبارها جريمة تستوجب العقوبة المالية، وهذا ما يثبت أن كثيرا من الممارسات لا تُوقف بالاستنكار أو حملات التنديد، بل بالنظام الصارم على الجميع، وقد جاء النظام الجديد ليثبت حرص القيادة على المواطن والممتلكات وكذلك حماية البيئة من عبث العابثين.

بدر العتيبي

بدر بن سعد العتيبي، بكالوريوس لغة عربية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، إعلامي وكاتب رأي في عدد من الصحف السعودية، حاصل على العديد من الدورات التدريبية في مجال التحرير الصحفي والتقارير الإعلامية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق